سورية

التحالف يستهدف داعش بالرقة.. واشتباكات عنيفة في جبل عبد العزيز بريف الحسكة…الجيش بالتعاون مع المقاومة يحكم سيطرته على كتل أبنية في الزبداني ويواصل عملياته بأرياف درعا وحلب واللاذقية

الوطن – وكالات : 

أحكم الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة اللبنانية أمس سيطرته على عدد من كتل الأبنية في حي الزعطوط بمدينة الزبداني، كما واصل عملياته في أرياف درعا والسويداء وحلب واللاذقية.
وفي التفاصيل أكد مصدر عسكري وفقاً لوكالة «سانا» للأنباء، أن وحدة من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية أحكمت سيطرتها على عدد من كتل الأبنية في حي الزعطوط بمدينة الزبداني.
وواصلت وحدات من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية تقدمها أمام التنظيمات الإرهابية في المدينة خلال عمليات مكثفة ودقيقة على أوكارها وبؤرها وقضت على عدد من أفرادها ودمرت ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر، وذكر مصدر عسكري أن العمليات «طالت أوكار وتجمعات الإرهابيين في محيط دوار بردى وأسفرت عن القضاء على عشرات الإرهابيين من بينهم متزعم إحدى المجموعات الملقب «أبو علي خريطة» وتدمير عتادهم الحربي». وتتابع وحدات الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية تقدمها في مدينة الزبداني في عملياتها على تنظيم «جبهة النصرة» وما يسمى «حركة أحرار الشام» والتنظيمات التكفيرية المتحصنة في مدينة الزبداني شمال غرب دمشق بنحو 45 كم وكان آخرها إحكام السيطرة أمس الأول على عدد من كتل الأبنية في فيلات أبو عايشة بجانب جمعية 8 آذار جنوب شرق حي الجمعيات على الطرف الغربي من مدينة الزبداني.
وفي الغوطة الشرقية قتل وأصيب عدد من المسلحين في بلدة دير العصافير بعد استهداف مواقع لهم بسلاح المدفعية، كما تم استهداف مقرات المسلحين في ‏دوما و‏حرستا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة التابعة للجيش، وفقاً لنشطاء وصفحات معارضة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».
وفي حي جوبر الدمشقي تواصلت عمليات الجيش لضرب المجموعات المسلحة حيث دكت مدفعية الجيش مواقع وتحركات المسلحين في الحي.
كما تحدثت مصادر إعلامية معارضة عن اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والدفاع الوطني من جهة والمجموعات الإسلامية وجبهة النصرة من جهة أخرى في حي جوبر. وفي الغوطة الغربية، استهدف الطيران المروحي مواقع المجموعات المسلحة في داريا بعدة طلعات جوية، بحسب نشطاء.
جنوباً أعطبت وحدات من الجيش آلية للتنظيمات التكفيرية وقضت على من فيها بعد رصدها تحركاً لهم شرق تل الشيخ حسين» القريب من الحدود الإدارية بين درعا والسويداء، بحسب مصدر عسكري.
وأشار المصدر إلى «سقوط قتلى ومصابين بين صفوف التنظيمات الإرهابية في عملية نوعية للجيش الليلة الماضية لضرب بؤرها في جنوب شركة الكهرباء بحي درعا البلد» وذلك بعد يوم من تدمير آليات ومستودع ذخيرة والقضاء على إرهابيين بينهم متزعم مجموعة يلقب بـ«أبي عبد الرحمن المدني» قرب المتحف وحي المنشية. واعترفت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتلقيها ضربات قاصمة ومقتل العديد من أفرادها من بينهم مؤيد نواف الجباوي الريشان.
شمالاً قضت وحدة من الجيش على إرهابيين معظمهم من «النصرة» ودمرت عدة آليات مزودة برشاشات وجرافة في ضربات نارية على تحركاتهم في قرية دوير الزيتون وتلة الملاح بريف حلب الشمالي، وفقاً لمصدر عسكري. وتعد الحدود التركية المتاخمة لريف حلب الشمالي شريان إمداد الإرهابيين والمرتزقة بالسلاح والعتاد الحربي المتطور بدعم من نظام أردوغان الإخواني للاعتداء على الدولة السورية.
وأضاف المصدر: إن وحدة من الجيش «أوقعت إرهابيين قتلى ومصابين ودمرت آليات لهم في منطقة خان طومان» بريف حلب الغربي التي فيها صوامع للحبوب تعرضت للتخريب والسرقة من التنظيمات الإرهابية.
وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش كبدت «النصرة» والتنظيمات التكفيرية خسائر بالأفراد والعتاد في عمليات نوعية لضرب تجمعاتهم في محيط مطار النيرب» بالريف الجنوبي الشرقي.
وإلى الشرق من مدينة حلب بنحو 40 كم لفت المصدر إلى «مقتل إرهابيين من تنظيم داعش وتدمير آلياتهم في سلسلة رمايات نارية نفذها الجيش على تحركاتهم وتجمعاتهم في محيط الكلية الجوية».
وفي مدينة حلب أفاد المصدر العسكري بأن وحدات من الجيش «دمرت بؤراً إرهابية للتنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامة «جبهة النصرة» في أحياء بني زيد والصالحين والخالدية والشعار والليرمون وبستان القصر والراشدين».
في الأثناء نفذت وحدات من الجيش سلسلة عمليات نوعية ظهر أمس على أوكار وتحركات «النصرة» والتنظيمات الإرهابية في الفرلق وقرى وطى سعدو والكنداسية وبرج زاهية بالريف اللاذقية الشمالي.
وأكد المصدر أن العمليات أسفرت عن «مقتل 10 إرهابيين على الأقل من بينهم محمود اندرون وعمار بيطار وإصابة آخرين منهم، إضافة إلى تدمير عدة آليات مزودة برشاشات متنوعة».
شرقاً قتل وجرح نحو 30 مسلحاً من تنظيم داعش الإرهابي في الريف الغربي لمدينة الرقة، حيث علم «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض من مصادر موثوقة أن 5 عناصر على الأقل قتلوا وأصيب 23 آخرون بجراح، من ضمنهم مقاتلين أطفال من ما يسمى «أشبال الخلافة»، ومعلومات عن إصابة آخرين، جراء تنفيذ طائرات التحالف الدولي عدة ضربات استهدف تمركزات ومواقع لمسلحي التنظيم في منطقة معسكر الكرين قرب الطبقة بالريف الغربي لمدينة الرقة.
شمال شرق البلاد استمرت الاشتباكات بين «وحدات حماية الشعب» مدعمة بجيش الصناديد من طرف ومسلحين من تنظيم داعش من طرف آخر في منطقة جبل عبد العزيز بريف الحسكة، ترافقت مع تحليق لطائرات حربية في سماء المنطقة، واستهداف متبادل من الطرفين، على حين سمع دوي انفجار في جنوب شرق مدينة الحسكة، يعتقد أنه ناجم عن تفجير مسلح من داعش لعربة مفخخة في المنطقة، على حين وردت معلومات مؤكدة عن إعدام التنظيم لرجل في مناطق سيطرته بالريف الجنوبي لمدينة الحسكة، بتهمة «العمالة للتحالف الدولي».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن