الأولى

اتصال بين رئيسي الأركان الروسي والأميركي هو الثاني في أقل من شهر … بوتين لغوتيريش: سنواصل تقديم المساعدة في مفاوضات جنيف

| وكالات

مع تصاعد وتيرة التحذيرات الروسية من مغبة أي خطوة أميركية خاطئة تجاه دمشق، كثفت موسكو اتصالاتها الدبلوماسية على غير صعيد، لتسجل الساعات الماضية تواصلا بين رؤساء هيئتي أركان الجيشين الروسي والأميركي هو الثاني في أقل من شهر، كذلك تواصل روسي أممي جرى التطرق فيه إلى عملية جنيف والتسوية السياسية.
الكرملين قال أمس في بيان له: إن الرئيس فلاديمير بوتين والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أكدا خلال مكالمة هاتفية جرت بينهما أهمية دور الأمم المتحدة في تسوية الأزمة السورية.
ووفقاً لبيان المكتب الإعلامي في الكرملين، فقد أعرب بوتين لغوتيريش استعداد روسيا مواصلة تقديم المساعدة في مفاوضات جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة، كما جرى تأكيد أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل استعادة السلام وتحقيق تسوية سياسية في سورية.
روسيا كانت عرضت على مجلس الأمن الدولي أمس، فيلماً وثائقياً عن خروج المدنيين من الغوطة الشرقية، وقال المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا: إن الفيلم «يعطي صورة واقعية لما حدث في هذه المنطقة».
وفي وقت لاحق من مساء أمس، جرى اتصال هاتفي بين رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فاليري غيراسيموف، ونظيره الأميركي جوزيف دانفورد، جرى فيه بحث الأوضاع في سورية إضافة إلى مواضيع أخرى.
وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان: «تمت مناقشة القضايا المتعلقة بالوضع في سورية، وأيضاً الحالة في الغوطة الشرقية، كما اتفق على مواصلة الاتصالات الثنائية».
وتعتبر هذه المكالمة هي الثانية بين قائدي هيئة الأركان في البلدين، بعد تصريح غيراسيموف، بأن الجيش الروسي سوف يرد في حال استهدفت الولايات المتحدة دمشق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن