الصفحة الأخيرة

ليلى صباغ.. رحلة في التاريخ تأليفاً وتحقيقاً وتدريساً

تقيم وزارة الثقافة ندوة «سوريات صنعن المجد» الشهرية الثالثة بعنوان «ليلى صباغ.. رحلة في التاريخ تأليفاً وتحقيقاً وتدريساً» في السادسة من مساء اليوم في قاعة مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.
ويشارك في الندوة عبد الناصر عساف حول «ليلى صباغ ومنهجها في تحقيق التاريخ» وغسان كلاس عن «ليلى صبّاغ المدرّسة والمؤلفة» وعمار صباغ «ليلى صبّاغ صورة عن قرب»، ويدير الندوة الزميل إسماعيل مروة.
صباغ (1924-2013) مربية وأكاديمية وكاتبة سورية، تعد أول امرأة تدخل مجمعاً علمياً عربياً،
نالت شهادة البكالوريوس من كلية الآداب في جامعة القاهرة – قسم التاريخ سنة 1947 ثم حازت درجتي الماجستير والدكتوراه في «تاريخ العرب الحديث».
تولت إدارة مدرسة التجهيز الأولى للبنات (زكي الأرسوزي) بين عامي 1954 و 1963 وشغلت منصب مفتش خبير موجه لمادتي التاريخ والجغرافيا في الإدارة المركزية في وزارة المعارف عام 1963.
انتدبت كأستاذ زائر في جامعة الجزائر عام 1966 ثم عملت بين عامي 1968 و1971 في مديرية البحوث التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث، وألقت العديد من المحاضرات والندوات في الإذاعة السورية والجمعيات الثقافية والعلمية وانتقلت للتدريس الجامعي في كلية الآداب بجامعة دمشق عام 1971 واعتمد كتابها دراسة في منهجية البحث التاريخي كمادة تدرس في جامعة دمشق، ثم تولت منصب «أستاذ زائر» في جامعة العين في الإمارات العربية المتحدة عام 1993.
وتقديراً لجهودها في مجال التعليم قامت لجنة الأكاديميين العرب بتكريمها عام 2000 فنالت عضوية مجمع اللغة العربية بدمشق.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن