شؤون محلية

زفت طرقات اللاذقية سيئ غير مطابق للمواصفات

طالب عدد من أعضاء مجلس محافظة اللاذقية بمعالجة طرقات المحافظة والعمل على صيانتها قبل الموسم السياحي.
وخلال جلسة لاجتماع المجلس في دورته العادية أكد أحد الأعضاء ضرورة الاهتمام بالسياحة وتأهيل الطرق في المناطق السياحية تحديداً، وأشار آخر إلى أن المدخل الشرقي من منطقة سقوبين حتى مفرق بكسا وصولاً إلى عين البيضا فمشقيتا لا يزال بحالة سيئة منذ سنوات رغم جميع المطالب بإعادة تأهيله لأنه يربط بين مناطق سياحية تعد قبلة للمغتربين والسياح بشكل عام، مضيفاً إن الطريق مملوء بالحفر المؤذية للمارة والسيارات ويشهد ازدحاما بها بطريقة كبيرة ما يشكل معاناة للمواطنين، مطالباً بمعالجة وصيانة الطريق قبل حلول الموسم السياحي ولافتاً إلى أنه يطالب بصيانة هذا الطريق منذ ست سنوات.
ولفت أحد الأعضاء إلى أن طرقات مدينة اللاذقية باتت غير مقبولة بسبب كثرة الحفر وسوء تعبيدها في السنوات الماضية الذي يتم على شكل ترقيع فقط وبزفت سيئ غير مطابق للمواصفات، وعدم صيانتها بشكل كامل عند كل عملية حفريات تقوم بها إحدى المؤسسات ما يدعو للتساؤل أين تذهب ميزانية البلديات التي تتملص من تنفيذ تعبيد الطرقات على حساب مديرية الخدمات الفنية التي تقوم بتنفيذها بحسب الإمكانات كما ذكر.
وشدد أعضاء من المجلس على ضرورة التنسيق بين المديريات خلال عمليات الحفر والتعهدات، مع ضرورة الزام المتعهدين بإعادة الطريق إلى ما كان عليه.
بدوره رد مدير الخدمات الفنية وائل الجردي على تساؤلات الأعضاء مبيناً أن المديرية ستقوم بدراسة جميع طرقات المحافظة ليصار إلى تنفيذها حسب الأولويات.
من جهة ثانية بيّن الجردي لـ«الوطن» أن المديرية تقوم بدراسة جميع مشاريع المحافظة بشكل مجاني ولا وجود لأي تقصير بعمل دائرة الدراسات، مشيراً إلى معالجة 100 إضبارة هذا العام في ريف اللاذقية، ومنها يعود لعام 2003 مشيراً أن الخدمات الفنية تقوم بجهد كبير لمعالجة جميع الأمور المتراكمة التي لم يتم العمل فيها منذ عشرات السنين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن