عربي ودولي

موسكو ترحب وواشنطن تعلم بالزيارة … كيم جونغ أون يزور الصين ويؤكد إمكانية حل مشكلة السلاح النووي

ناقش الرئيس الصيني شي جين بينغ مع رئيس كوريا الديمقراطية كيم جونغ أون في بكين الوضع في العالم وشبه الجزيرة الكورية.
وذكرت وكالة شينخوا أن الرئيس الصيني أكد خلال اللقاء الذي عقد في بكين التزام بلاده بنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية وضمان وجود السلام والاستقرار فيها وحل المشكلة من خلال الحوار والمفاوضات.
ونوه جين بينغ بالصداقة بين البلدين وقال إن «الأمر يتعلق بخيار إستراتيجي وبخيار جيد اتخذه كلا البلدين على أساس التاريخ والواقع» معلناً قبوله دعوة لزيارة كوريا الديمقراطية.
من جهته قال رئيس كوريا الديمقراطية إنه «يمكن حل قضية نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية في حال استجابت كل من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لجهودنا ووفرتا الأجواء المناسبة للسلام والاستقرار مع اتخاذ إجراءات تدريجية ومتزامنة من أجل تحقيق السلام». وأعرب جونغ أون عن استعداده للحوار مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة فضلاً عن عقد اجتماعات مع قادة البلدين موضحاً أنه «مصمم على تحويل العلاقات مع كوريا الجنوبية إلى علاقات تعاون وتسوية الخلافات».
وكانت حدة التوتر خفت في شبه الجزيرة الكورية بعد قيام وفد رفيع المستوى من كوريا الجنوبية في الـ5 والـ 6 من آذار الجاري بزيارة كوريا الديمقراطية ولقاء زعيمها.
هذا ورحبت الخارجية الروسية بلقاء القمة الذي جمع مؤخراً الرئيسين الصيني والكوري الديمقراطي.
ووصفت الخارجية، في بيان لها، الاجتماع الذي عقد أثناء أول زيارة خارجية لكيم جونغ أون بعد تسلمه مقاليد الحكم، بأنه خطوة بالغة الأهمية نحو تثبيت النزعات الإيجابية التي تبلورت في تطورات الأوضاع بشبه الجزيرة الكورية وحولها في الآونة الأخيرة.
وأعربت موسكو عن عزمها على الاستمرار في التنسيق الوثيق مع شركائها الصينيين، في بذل الجهود النشطة بغية الإسهام في تسوية قضايا شبه الجزيرة بالطرق الدبلوماسية حصرا، عبر الحوار المباشر بين الأطراف المعنية. وجاءت هذه التصريحات تعليقاً على تأكيد السلطات الصينية والكورية الديمقراطية أن كيم جون أون قام بزيارة غير رسمية إلى الصين خلال الفترة ما بين 25 و28 الشهر الجاري.
ونشرت وسائل الإعلام الصينية الرسمية لقطات تظهر اللقاء بين الزعيمين بمرافقة عقيلتيهما.
من جهتها قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، أن الصين أبلغت الولايات المتحدة الأميركية بزيارة زعيم كوريا الديمقراطية إلى بكين.
وأضافت ساندرز في بيان، أمس، إن الرئيس الصيني شي جينغ بينغ بعث برسالة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مشددة على «مواصلة واشنطن الحفاظ على اتصالاتها الوثيقة مع حلفائنا في سيئول وطوكيو».
كما أشارت إلى أنها تتابع عن كثب زيارة كيم جونغ أون للصين، التي «تعتبر دليلاً آخر على أن حملة الضغط التي تمارس ضد بيونغ يانغ تخلق المناخ المناسب لإجراء حوار معها».
وكالات

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن