سورية

دي ميستورا في موسكو اليوم لبناء أساسات «جنيف9»

| وكالات

مع اقتراب الجيش العربي السوري من حسم ملف الغوطة الشرقية بالكامل، وقبيل انعقاد القمة الثلاثية لزعماء الدول الراعية لمحادثات أستانا، يحل المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا اليوم ضيفاً على وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، لتحديد موعد وصيغة الجولة التاسعة من محادثات جنيف، مع مواصلة روسيا التأكيد على أهمية المسار الأول.
وبحسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، أعلن نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، أن لافروف ودي ميستورا سيبحثان اليوم موعد وصيغة وقائمة المشاركين في الجولة القادمة من المحادثات السورية – السورية في جنيف.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» عن بوغدانوف قوله: «غداً سنبحث في الموعد والصيغة والمشاركين وأجندة العمل (في جولة جنيف القادمة)​​»، مؤكداً أن الجانبين سيبحثان كذلك مسألة تشكيل «لجنة مناقشة الدستور» التي أعلن عنها في ختام مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي في 31 كانون الثاني الماضي، من ناحية «كيف ستعمل وبأي تشكيلة لأنه يجب اتخاذ القرار مع الأخذ بالحسبان نتائج مؤتمر الحوار الوطني السوري» وفقاً لبوغدانوف.
وكانت الجولة الثامنة من الحوار السوري السوري في جنيف اختتمت في الرابع عشر من كانون الأول الماضي.
من جانبه أكد السفير الروسي لدى لبنان ألكسندر زاسيبكين، أن الولايات المتحدة تحاول فرض الهيمنة على العالم من خلال إجراءاتها وسياساتها، وليس لدى روسيا أي خيار آخر سوى التصدي لهذه السياسات.
وشدد زاسيبكين خلال لقاء حواري نظمته جمعية خريجي جامعات ومعاهد الاتحاد السوفيتي في بيروت، على أهمية مسار أستانا لتهدئة الأوضاع في جميع المناطق السورية وإطلاق عملية إعادة الإعمار.
وكان وزراء خارجية الدول الضامنة لمسار أستانا اجتمعوا في 16 الجاري في كازاخستان وأكدوا «عدم جواز تحت أي ظرف أن يؤدي إنشاء مناطق خفض التصعيد إلى تقويض سيادة سورية واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها».
وأول من أمس أكد مصدر في الرئاسة التركية في تصريح صحفي، أن القمة المنتظرة في أنقرة لرؤساء الدول الراعية لمحادثات أستانا، الروسي فلاديمير بوتين والإيراني محمد حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان ستعقد في أنقرة في 4 الشهر المقبل.
وجاء الإعلان التركي عقب اتصال هاتفي بين بوتين وأردوغان استمراراً لتحضيرات عقد القمة، حيث بحث الرئيسان سير التحضيرات لها.
من جانبه، ذكر الكرملين في بيان له أن الاتصال تناول التحضيرات للقاء القمة وشدد الطرفان، خلاله، على أهمية الاستمرار في تطوير العلاقات الثنائية الروسية التركية مستقبلا.
وكان بوتين أجرى لقاء الإثنين مع حاكم قطر تميم بن حمد، بحثا خلاله مواضيع عديدة من ضمنها الأزمة السورية، على حين زار وزير الخارجية القطري أنقرة أول من أمس والتقى أردوغان دون أن ترشح أي أنباء عن اللقاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن