رياضة

ختام ساخن لذهاب التجمع النهائي … مباريات مثيرة تبحث عن التفوق والصدارة

| نورس النجار

بدأت فرق التجمع النهائي لأندية الدرجة الأولى المؤهلة للصعود إلى الدرجة الممتازة برسم معالم المنافسة على الصدارة، وغداً تبحث عن تثبيت مواقعها في المقدمة لتنطلق في الإياب بنقاط تحفيزية تجعلها بموقع أكثر راحة وأمناً.
والفرق التي تأخرت في الجولة الماضية ما زالت أمام فرصة وافرة للحاق بالمتصدرين ما دام الفارق بين الأول والأخير لا يتعدى النقاط الثلاث.
من هذه البوابة نجد أن المباريات الثلاث ساخنة لا هوادة فيها، وأن المتبارين فيها على خط واحد من الآمال والآلام والحظوظ والتكافؤ، فما صورة المباريات القادمة؟

النقاط المضاعفة
مباراة الحرية مع الفتوة بحلب تعتبر مباراة النقاط المضاعفة، فالحرية المتصدر بسبع نقاط يعتبر مباراته مع الفتوة بأربع نقاط مباراة التأهل لأن فوزه سيرفعه إلى القمة بعشر نقاط ويحبط كل آمال الفتوة بالتأهل ولو بشكل مؤقت.
وعلى العكس فإن فاز الفتوة فإن آماله ستنتعش من جديد ليرتفع إلى النقطة السابعة وليحقق أول فوز له في هذا التجمع بعد أربعة تعادلات.
فريق الفتوة من أفضل الفرق لكنه يعاني العقم الهجومي واللمسة الأخيرة، ويجب أن يجد الفريق حلاً لهذه المعضلة في هذه المباراة الحاسمة.
الحرية بدأ يقلع وهو بوضع مناسب ليحقق فوزاً آخر يدفعه نحو الصدارة، الفريقان بوضع جيد، والمباراة تحتاج إلى الهدوء والتركيز، وربما عاد الفتوة سعيداً من حلب.

قفزة مهمة
الكسوة عندما يستضيف جبلة على أرضه يطلب الفوز ليحقق قفزة مهمة مع نهاية الذهاب، والمباراة فاصلة للكسوة الذي إما أن يستمر في المنافسة وإما أن يبتعد عنها لذلك سيلعب أصحاب الأرض بكل ما يملكون من أوراق ودعم جماهيري، وسيجدون صعوبة بتجاوز الدفاع الجبلاوي المتين، الضيف يعترف أن موقعه غير مناسب لتاريخه وعراقته لذلك سيلعب على أمل الفوز لتكون النهاية جميلة وتمنح الفريق نفساً طيباً وصولاً إلى القمة وخصوصاً إن تعثر المتصدرون.
كل الاحتمالات واردة، لكن التعادل سيسعد بقية الفرق.

الفرصة الذهبية
مباراة جرمانا وضيفه الساحل تعتبر الفرصة الذهبية لكلا الفريقين، ففوز الساحل يدفعه للصدارة وخسارته تضيّع عليه حلم الصدارة وتعادله سيحبطه كثيراً.
المباراة هذه كسابقتيها لا تحتمل القسمة على اثنين وكل فريق سيحاول الظفر بنقاطها، الساحل بوضع جيد وروحه المعنوية عالية، وجرمانا يريد التعويض ومصالحة جمهوره بفوز يعيد إليه آماله وأحلامه.

أهداف وألوان
خمسة أهداف سجلت في مباريات الجولة الرابعة فبلغ مجموع ما تم تسجيله واحداً وعشرين هدفاً في اثنتي عشرة مباراة بواقع أقل من هدفين بالمباراة الواحدة وهي نسبة تدل على انتهاج اللعب الدفاعي في المباريات، وكانت حصيلة التسجيل في مباريات التجمع بالجولتين الأولى والثانية والثالثة على الشكل التالي، الجولة الأولى شهدت تسجيل ثمانية أهداف والجولة الثانية اقتصرت على هدفين فقط، بينما سجل في الجولة الثالثة ستة أهداف.
ويتصدر قائمة المسجلين لاعب الحرية نور علوش بثلاثة أهداف يليه كل من: محمد كنيص (الفتوة) وزين يوسف (الكسوة) بهدفين، وهدف واحد لكل من: محمد الحلاق ونبيل الخالد (الكسوة) نايف الحارث (الفتوة) نور سرور (الحرية) يوسف فوزي وعلي مسلم وطارق جازة (جبلة) فهد عربية وعلي موصلي وغازي أبو حمرة (جرمانا) محمد لولو وصبحي عقول وسليمان إبراهيم وسامر نحلوس (الساحل).
ركلة جزاء وحيدة احتسبت أضاعها لاعب الفتوة محمد كنيص بمواجهة جرمانا، وثلاث بطاقات حمراء رفعت بالجولتين الأولى والثانية، ففي الجولة الثانية رفعت بطاقتان واحدة للاعب جبلة محمود صالح والثانية للاعب الساحل يوسف فياض باللقاء الذي جمع الفريقين، والبطاقة الثالثة كانت في الجولة الأولى ونالها لاعب جرمانا عبد المجيد عبد الله بلقاء جبلة.

مباريات الغد
الكسوة × جبلة ملعب الكسوة، جرمانا × الساحل ملعب جرمانا، الحرية × الفتوة في ملعب رعاية الشباب في حلب، والتوقيت في الرابعة عصراً حسب التوقيت الصيفي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن