رياضة

احترام اشبيلية حافز البافاري في الشامبيونزليغ … البيانكونييري والميرينغي وقمة الثأر والتأكيد

| محمود قرقورا

تبدأ من اليوم المواعيد العالمية لأهم مسابقة على صعيد الأندية في العالم الشامبيونزليغ حيث لا مكان لضعاف القلوب أمام شاشات التلفزة، فالموعد كبير والفوز عظيم والخسارة كارثية وهذا حال كبار أندية القارة على موعد مع امتحانات ممنوع الرسوب فيها، فاليوفي يستقبل ريـال مدريد رافعاً شعار الثأر علَّ قائده بوفون يجد السبيل إلى اللقب الغائب عن خزائنه، بينما الملكي يرفع شعار التأكيد والمدرب زين الدين زيدان ينشد اللقب الثالث على التوالي وهذا لم يحققه أي مدرب من قبل، وإذا أفلح ببلوغ ذلك ويقف على المسافة ذاتها مع بيزلي وأنشيلوتي.
إشبيلية قاهر اليونايتد يستقبل كبيراً آخر في المسابقة وهو العملاق البافاري صاحب التاريخ والأمجاد، وإذا كان شعار الأول الإطاحة بكبير الألمان فإن البافاري ينظر إلى المركز الثاني على أنه الأخير فكيف الحال عندما يتعلق الأمر بمباراة طابقية في ربع النهائي، ويرى المراقبون أن احترام البيت البافاري بأكمله للنادي الإسباني أهم سلاح لتقويض أحلام النادي الأندلسي الذي استحق الاحترام أمام عظيم الإنكليز مانشستر يونايتد.

الخاسر الأكبر والفائز الأعظم
كلام كثير حيال اللقاءين، فالملكي لم يعد أمامه إلا هذه المسابقة للخروج بلقب ويا له من لقب!
واليوفي يتوق إلى اللقب الذي فارقه منذ التتويج 1996 ومن بعدها هو أكثر فريق سقط في الامتحان النهائي، وحدث ذلك أمام دورتموند 1997 وريـال مدريد 1998 و2017 وأمام ميلان 2003 وأمام برشلونة 2015 ليكون الخاسر الأكبر في مباريات التتويج بالمسمى الجديد للمسابقة بخمس مرات والخاسر الأكبر إجمالاً بسبع مباريات، إذ سبق له السقوط أمام أياكس وهامبورغ في المسمى القديم للمسابقة، وعلى الجانب المغاير يعد ملكي مدريد المتوج الأكثر بالكأس الجديدة بست مرات أعوام 1998 و2000 و2002 و2014 و2016 و2017 وكلنا يعلم أنه أكثر متوج في المسمى القديم للمسابقة ووفق هذه المعطيات تدور رحى مباراة الذهاب في تورينو بداية من التاسعة وخمس وأربعين دقيقة مساء اليوم بصافرة التركي سونيت شاكر الذي كان القاضي في نهائي 2015 يوم خسر اليوفي أمام البرشا، ومن المفارقات أن اليوفي هو آخر فريق أبعد ريال مدريد من المسابقة وحدث ذلك في نصف نهائي 2015.

فوارق كبيرة
عند سحب القرعة أشفق الكثيرون على إشبيلية متناسين أنه يلعب دون ضغوط، فلم يكن مطلوباً منه الإطاحة بمانشستر يونايتد ولكنه فعل بكل عزيمة وإصرار.
وعند معرفة الخصم ارتاح جمهور البافاري كثيراً خلافاً للمدرب يوب هاينكس الذي يرفع شعار: احترام الخصم سبيل لتحقيق المراد، والمدرب هاينكس ينشد اللقب الثالث والجميل أنه حقق الفوز في المباريات الإحدى عشرة الأخيرة في المسابقة، بواقع خمس مباريات خلال رحلة التتويج 2013 والمباريات الست خلال هذه النسخة عندما تسلم المهمة منقذاً بعد رحيل أنشيلوتي.
مباراة اليوم يقودها الإيطالي أورسانتو على أرضية ملعب إليانز آرينا.

غائبون ومهددون
يغيب عن صفوف يوفنتوس بنعطية وبيانيتش ويغيب عن إشبيلية بانيغا، ومن المهددين في حال نيل البطاقة الصفراء خلال رحلة الذهاب كل من: وسام بن يدر واسكوديرو وميركادو من إشبيلية، وجيروم بواتينغ وكيميج وليفاندفسكي ورودي وتوليسو من البايرن، وراموس من ريـال مدريد، وكيليني وساندرو وبيتانكور من اليوفي.

لغة الأرقام
– سجل كريستيانو رونالدو سبعة أهداف خلال خمس مباريات واجه اليوفي ولذلك لم يكن عبثاً أن يجافي النوم الحارس بوفون.
– تقابل اليوفي مع الريـال 19 مرة ففاز اليوفي 8 مرات وخسر تسع مقابل تعادلين والأهداف 22/22 بينما لم يتقابل إشبيلية مع البايرن على الصعيد الأوروبي.
– حضر ريـال مدريد 34 مرة في ربع النهائي والملاحظ أنه يحضر للمرة الثامنة على التوالي كرقم قياسي جديد للنادي وفي المرات السبع الأخيرة نجح بالتأهل فتأهل 28 وخرج ست مرات بينما حضر اليوفي 17 مرة في هذا الدور ونجح بالعبور 12 مرة.
– زار ريـال مدريد الأندية الإيطالية 32 مرة فاكتفى بستة انتصارات مقابل 18 خسارة بينما استقبل يوفنتوس الأندية الإسبانية 26 مرة فحقق 15 فوزاً مقابل خسارتين، والخسارة الأخيرة تعود إلى موسم 2003- 2004 أمام ديبورتيفو، وإجمالاً واجه الأندية الإسبانية 66 مرة فحقق 19 فوزاً مقابل 22 خسارة والأهداف 62/62.
– خسر ريـال مدريد مرة واحدة أمام الأندية الإيطالية في آخر 12 مباراة مقابل سبعة انتصارات، ولم يخسر يوفنتوس خلال المباريات الـ25 الأخيرة بمختلف المسابقات محققاً الفوز في 21 مباراة.
– سجل كريستيانو رونالدو في كل مباريات الملكي في مسابقة هذا الموسم البالغة ثماني مباريات إضافة إلى المباراة النهائية الموسم الماضي، وهو يتصدر قائمة الهدافين التاريخيين للمسابقة، وقائمة هدافي هذه النسخة بـ12 هدفاً.
– تأهل اليوفي 9 مرات على حساب الإسبان وخرج ست مرات بينما تأهل الريـال 12 مرة على حساب الطليان وخرج 9 مرات.
– المدرب زين الدين زيدان خاض 28 مباراة كمدرب للملكي في المسابقة خسر ثلاث مباريات فقط وحاز اللقب مرتين ولم يخرج أمام أي نادٍ في الأدوار الإقصائية.
– تأهل بايرن ميونيخ تسع مرات على حساب الأندية الإسبانية وخرج عشر مرات، وزار الأندية الإسبانية 26 مرة فحقق ستة انتصارات مقابل 15 خسارة، ويحضر البايرن في ربع النهائي للمرة 17 أكثر من أي نادٍ آخر خلال المسمى الجديد للمسابقة، وإجمالاً حضر البايرن 28 مرة في هذا الدور فتأهل 18 مرة.
– خسر البايرن في زياراته الخمس الأخيرة لإسبانيا بينما لم يخسر إشبيلية في 11 مباراة إجمالية استضاف فيها الأندية الألمانية محققاً سبعة انتصارات، وهو يحضر في ربع النهائي للمرة الثانية والأولى منذ 60 عاماً وسبق له التأهل ثلاث مرات على حساب الأندية الألمانية مقابل خروجين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن