رياضة

كامب نو شاهد على قمة كبيرة في الشامبيونزليغ…ثائر وصداقة بمعطيات مختلفة

تتواصل الإثارة في ملاعب القارة العجوز غير أن سهرة اليوم انطلاقاً من التاسعة وخمس وأربعين دقيقة تختلف عن سابقاتها، فاسم الفريقين كبير ومشجعو الفريقين يتناثرون في كل بقاع الكرة الأرضية وعدسات الإعلاميين ومداد النقاد ينتظر مثل هذه المباريات التي تكون زاداً وفيراً أكثر من أي وقت آخر.
بايرن ميونيخ بطل أوروبا خمس مرات ينزل بضيافة برشلونة بطل القارة أربع مرات في مباراة عنوانها الثأر والصداقة، الثأر لأن برشلونة لم يذق علقم الخسارة مثلما ذاقه قبل موسمين عندما خسر بمجموع سبعة أهداف نظيفة في واحدة من النتائج التي أقضت مضجع كل كاتالوني، والصداقة لأن هوية المدربين اجتمعت في مدرسة كاتالونيا، غوارديولا الذي ورث إرثاً ثقيلاً من المدرب السابق للبايرن هاينكس على أمل الحفاظ على المكانة الأوروبية العلياء، وإنريكه الذي وجد نفسه بين ليلة وضحاها مشرفاً على كتيبة مدججة بالنجوم سعياً للفوز بكل الألقاب المتاحة، وللعلم فإن برشلونة ويوفنتوس هما الناديان الوحيدان القادران على الفوز بالثلاثية هذا الموسم.
منطقياً سنشاهد مباراة هجومية من صاحب الأرض بفضل مثلث برمودا ومتحفظة من الضيف الذي لم يعتد على هذه الطريقة ولكن الغاية تبرر الوسيلة والظروف الصعبة تفرض نفسها على المدرب غوارديولا الذي يعاني محنة متعددة الجوانب أهمها الإصابات وباطنها مواجهة فريقه السابق للمرة الأولى.

حقيقة واقعة
إذاً الثأر مطلب كاتالوني بظروف أقرب إلى الكمال والمثالية، فماذا يريد المدرب إنريكه أكثر من صدارة الليغا والتأهل إلى نهائي كأس الملك والوصول إلى المربع الذهبي لهذه البطولة بكل الأسلحة الفتاكة الموجودة، وعلى الجانب المغاير ماذا يريد أكثر من تأثر البافاري معنوياً إثر الخروج من نصف نهائي الكأس وافتقار عناصر جد مهمة قادرة على صنع الفارق في مباراة اليوم حيث تحوم الشكوك حول مشاركة ريبيري وألابا وروبن وليفاندوفسكي وبادشتوبر وكل واحد منهم موضع أهمية؟ وبناء عليه فإن الأرجحية النظرية والمنطقية لمصلحة صاحب الأرض والجمهور الذي لا ينعم بتاريخ حافل بمواجهة كبير الأندية الألمانية، غير أن لغة التاريخ تختلف عن جغرافيا الحضور في سهرة الليلة من وجهة نظر «الوطن».
قبل الصافرة
• يتصدر برشلونة الليغا بفارق نقطتين عن الريال قبل ثلاث جولات من النهاية بينما احتفل البايرن بالتتويج الخامس والعشرين على صعيد الدوري.
• في الوقت الذي ذاكر فيه برشلونة بالفوز 8/صفر على قرطبة خسر البايرن أمام ليفركوزن 2/صفر.
• حضر برشلونة في نصف النهائي 14 مرة تأهل ست مرات إلى النهائي ونال اللقب أربع مرات بينما حضر البايرن 16 مرة في هذا الدور تأهل تسع مرات إلى النهائي ونال اللقب خمس مرات.
• تقابل الناديان ثماني مرات على الصعيد الأوروبي ففاز برشلونة بمباراة واحدة مقابل تعادلين وخمس هزائم والأهداف 15/9 للبافاري.
• التقى برشلونة مع الأندية الألمانية 53 مرة ففاز 29 مقابل 11 تعادلاً و13 خسارة والأهداف 97/57 لمصلحته.
• التقى البايرن مع الأندية الإسبانية 47 مرة ففاز ب22 مقابل 12 تعادلاً و13 خسارة والأهداف 74/60.
• استقبل برشلونة الأندية الألمانية 27 مرة فحقق 19 فوزاً مقابل تعادل وسبع هزائم بينما زار بايرن الأندية الإسبانية 22 مرة فحقق ستة انتصارات وخمسة تعادلات مقابل 11 خسارة.

الصافرة إيطالية
تعيين الحكم الإيطالي نيكولا ريزولي أظهر ردود أفعال متباينة، ففي الوقت الذي ارتاح فيه الألمان تحفظ فيه الإسبان، فالحكم ذاته قاد نهائي نسخة 2013 عندما فاز البايرن على دورتمند كما قاد مباراة برشلونة بأرض سان جيرمان خلال دور المجموعات هذا الموسم التي انتهت باريسية بثلاثة أهداف لهدفين، والحكم ذاته قاد المباراة المونديالية الشهيرة التي تغلب فيها الهولنديون على الإسبان بخماسية مقابل هدف واحد، كما أن الحكم ذاته قاد نهائي المونديال بين أرجنتين ميسي وماسكيرانو وألمانيا مولر وغوتزه ونوير التي انتهت في الاتجاه الألماني بهدف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن