الخبر الرئيسي

العثور على شبكة أنفاق.. و«النصرة» تقاتل إلى جانب «داعش» … «المأذنية» والمجمع الصناعي جنوب العاصمة في قبضة الجيش

| موفق محمد – وكالات

لم تهدأ وتيرة المعارك التي يخوضها الجيش السوري والقوات الرديفة على محاور جنوب العاصمة، ولم تنقطع الاشتباكات طيلة الساعات الماضية، وسط إصرار على إنجاز مهمة طرد الإرهاب وتحرير آخر بؤر تواجده، وسجلت الساعات الماضية تقدماً ملحوظاً في أحياء القدم والحجر الأسود، وسقوط المزيد من تحصينات «داعش» وكسر خطوط دفاعاتها على تلك المحاور.
«الإعلام الحربي» تحدث عن تقدم كبير حققه الجيش السوري في حيي «المادنية» والعسالي بعد تكبيد تنظيم «داعش» الإرهابي خسائر فادحة وكسر خطوط الدفاع لديه.
من جهته تحدث أحد القادة الميدانيين في المنطقة لـ«الوطن»، عن سيطرة الجيش والقوات الرديفة أمس بشكل كامل على المجمع الصناعي غرب منطقة الحجر الأسود، وبث العديد من صفحات التواصل الاجتماعي صوراً لجنود الجيش وهم في وسط منطقة «المادنية»، وكذلك صور لمدخل المجمع الصناعي.
وأكدت المصادر أن الجيش وبعد سيطرته على «المادنية» والمجمع الصناعي واصل تقدمه في حي القدم باتجاه الحجر الأسود.
بدورها ذكرت وكالة «سانا» للأنباء، أن وحدات الجيش واصلت عملياتها العسكرية ضد الإرهابيين في منطقة الحجر الأسود وتقدمت على عدة محاور في حي القدم وبسطت سيطرتها على عدد من الأبنية وسط حالات فرار في صفوف الإرهابيين، ولفتت الوكالة إلى أن الكثافة النارية وتعدد وسائطها وعمليات الاستطلاع الدقيقة لمحاور تسلل وفرار الإرهابيين، جعلت منهم هدفاً مباشراً ما أوقع في صفوفهم خسائر في الأفراد والعتاد ودمر تحصينات لهم.
وأشارت إلى أن الاشتباكات التي تخوضها وحدات الجيش مع المجاميع الإرهابية في منطقة العمليات على محاور القدم وقبل ذلك في «المادنية» وأطراف الحجر الأسود والعسالي، تتميز بقوتها ودقتها وبالمواجهة المباشرة مع الإرهابيين الذين يفرون أمام سرعة تحرك مجموعات الاقتحام تحت تغطية نارية مناسبة، باتجاه أوكار الإرهابيين ونقاط تحصنهم ومسارات فرارهم باتجاه عمق المنطقة.
ولفتت «سانا» إلى أن عمليات الجيش العسكرية مستمرة حتى استعادة السيطرة على المناطق التي ينتشر فيها الإرهابيون جنوب دمشق، وتأمين الأحياء المجاورة التي تتعرض لاعتداءات بالقذائف من قبل التنظيمات الإرهابية ما يتسبب بارتقاء شهداء معظمهم أطفال ونساء ووقوع إصابات بين المدنيين.
ومن داخل «المادنية» أفاد أحد القادة الميدانيين بأنه خلال السيطرة على المنطقة تم العثور على شبكة من الأنفاق المتفرعة والخنادق كان إرهابيو تنظيم «داعش» يستخدمونها في التنقل ونقل السلاح إضافة إلى تفكيك العبوات الناسفة والألغام التي زرعها الإرهابيون بين منازل المواطنين والمعامل والمنشآت الصناعية، مشيراً إلى أن وحدات التثبيت تمركزت بنقاطها لرصد تحركات إرهابيي «داعش» والتعامل معهم بالأسلحة المناسبة.
من جهة أخرى، نقلت وكالة «رويترز» عن شهود عيان وعن «المرصد المعارض» أن مناطق جنوبي دمشق تشهد قتالاً عنيفاً باستخدام المدفعية والأسلحة الخفيفة، وحسب «المرصد» فإن الجيش السوري سيطر على عدد من المباني على أطراف الجيب المذكور.
وكان لافتاً منذ يومين، أن الصفحات الزرقاء الداعمة للإرهابيين بثت مقطع فيديو ظهر فيه إرهابي من «النصرة» يؤكد أن التنظيم سيواصل القتال ضد الجيش في المنطقة، على الرغم من أنه سبق أن تردد أن مسلحي «النصرة» في هذا الجيب والبالغ عددهم 160 مسلحاً يريدون الخروج إلى شمال البلاد، ما يدل على مراوغتهم.
من جهة ثانية، وبحسب مصادر أهلية شن تنظيم داعش أمس هجوماً على مواقع ونقاط الميليشيات المسلحة على الخط الفاصل بين بلدة يلدا ومخيم اليرموك، وتمكن التنظيم من السيطرة على عدة نقاط في شارع بيروت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن