سورية

الجيش يغير على «النصرة» في ريف حماة الشمالي … العلم و«الأمن الداخلي» في كامل ريف حمص الشمالي

| حماة- محمد أحمد خبازي – حمص- نبال إبراهيم

ارتفع علم الجمهورية العربية السورية على كامل مناطق وبلدات ريف حمص الشمالي بموازاة انتشار قوى الأمن الداخلي في كامل تلك المناطق وافتتاح 6 مراكز لتسوية أوضاع من تبقى من المسلحين في المنطقة، بينما كان سلاح الجو السوري يدك معاقل جبهة النصرة الإرهابية في ريف حماة.
ذكر مصدر مطلع في محافظة حمص لـ«الوطن»: أن وحدات من قوى الأمن الداخلي دخلت ظهر أمس إلى باقي البلدات والقرى الواقعة بريف حمص الشمالي الغربي وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه مطلع الشهر الجاري ورفعت علم الجمهورية العربية السورية فوق الدوائر والمؤسسات الحكومية في كل من قرى كفرلاها وتلدهب وتلدو والطيبة بمنطقة الحولة بمشاركة المئات من أهالي تلك القرى الذين احتشدوا على مداخل مناطقهم لاستقبال عناصر قوى الأمن الداخلي رافعين أعلام الجمهورية وصور الرئيس بشار الأسد. وبذلك تكون قوى الأمن الداخلي قد دخلت إلى جميع القرى والبلدات الممتدة على طول ريفي حمص الشمالي والشمالي الغربي.
وبيّن المصدر أن السلطات المحلية في محافظة حمص افتتحت ست نقاط لاستقبال من تبقى من المسلحين الذين لم يخرجوا من مناطقهم وقراهم والراغبين بالتسوية في مدينة الرستن وبلدة تلبيسة وقرى الزعفرانة وعز الدين والدار الكبيرة وتلدو، موضحاً أن العشرات من المسلحين باشروا مراجعة هذه النقاط. وفي جانب آخر بين مصدر عسكري لـ«الوطن»: أن وحدات الهندسة في الجيش فككت العشرات من العبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون قبل خروجهم من ريف المحافظة الشمالي، مشيراً إلى استشهاد وإصابة عدد من عناصر تلك الوحدات جراء انفجار عبوة ناسفة أثناء تفكيكها بالقرب من مدخل بلدة تلدو بريف الحولة.
ومن جهة أخرى أفاد مصدر خدمي بالمحافظة لـ«الوطن»: أن الورشات الفنية وورش الصيانة التابعة لكل من شركة الكهرباء ومؤسسة المياه ومديرية الخدمات الفنية في المحافظة دخلت إلى قرى ريف حمص الشمالي الغربي للبدء بإصلاح المرافق العامة والبنى التحتية المتضررة جراء اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة في السابق والعمل على إعادة الحياة الطبيعية إلى المنطقة.
وبالانتقال إلى ريف حمص الشرقي وحسبما أفاد مصدر ميداني لـ«الوطن»: فقد ارتقى 5 من عناصر الجيش العربي السوري شهداء وأصيب 10 عسكريين آخرين جراء انفجار عبوتين ناسفتين زرعهما تنظيم داعش الإرهابي على محور تحركهم على الطريق الممتدة جنوب شرق محطة الثالثة بـ65 كم في البادية الشرقية للمحافظة ، لافتاً إلى أن الشهداء هم (أحمد غوش- لوسيان درغام- علي خضير- سام احمد- علي سكاف).
وفي حماة أغار الطيران الحربي السوري والروسي صباح أمس على تحركات الإرهابيين في ريف حماة الشمالي، وتحديداً في اللطامنة وكفرزيتا بريف حماة الشمالي بالتزامن مع رمايات مدفعية استهدفت تحركاتهم في المناطق التي يستقرون بها في ذلك الريف ، وهو ما أدى بحسب مصدر إعلامي إلى مقتل العديد منهم وإصابة آخرين إصابات بالغة.
ومشَّطت حامية حاجز زلين محاور شمال محردة مستهدفة تحركات للإرهابيين في ذلك القطاع وأردت العديد منهم أيضاً.
وفي السويداء استهدف الجيش سيارة مفخخة قرب حاجز المسمية على أوتستراد دمشق السويداء وذلك بعد ورود معلومات عن تحركها من الريف الشرقي لاستهداف نقاط الجيش السوري، وقتل كل من بداخلها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن