الأولى

البنتاغون لا يخشى من نتائج الانتخابات ويثق بالجيش العراقي … الصدر يجتمع بسفراء دول إقليمية بينها سورية.. والخارجية: «بروتوكولي»

| سامر ضاحي – وكالات

نفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أن يكون اللقاء الذي استضافه زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر بحضور السفير السوري في العراق سطام الدندح لبحث الملف السوري، رغم حضور سفراء تركيا والسعودية والأردن والكويت.
وبث «المكتب الخاص لـ«مقتدى الصدر» أول من أمس خبراً مفاده أن الصدر استقبل مجموعة من سفراء دول الجوار وهم إضافة إلى الدندح سفراء كل من تركيا والأردن والسعودية والكويت، مشيراً إلى أن الصدر تبادل مع الضيوف التهاني والتبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.
وفي تصريح لـ«الوطن» أمس قال مصدر وزارة الخارجية والمغتربين: إنه لقاء بروتوكولي عادي جاء بدعوة من الصدر ولا يحمل اللقاء أي خلفية سياسية ولم تتم فيه أي مباحثات حول الأزمة السورية.
وكانت مواقع إعلامية أشارت إلى أن اجتماع الصدر بالسفراء يهدف إلى بحث سبل تشكيل الحكومة العراقية القادمة، التي سيكون فيها لكتلة الصدر «سائرون» الحصة الأكبر، بناء على نتائج الانتخابات البرلمانية التي تصدرتها الكتلة، معربة عن استغرابها من أن اللقاء جمع، وفي مكان واحد، سفراء دول ما زالت علاقاتها الدبلوماسية متوترة للغاية بل وحتى مقطوعة.
على صعيد آخر أعلن البنتاغون أن ثقة الولايات المتحدة بالجيش العراقي لا تزال كاملة والعلاقات بين الجانبين لن تتغير على الرغم من فوز التيار الصدري في الانتخابات البرلمانية.
وفي حديث لوكالة «فرانس برس» قال رئيس القيادة المركزية للقوات الأميركية، المعنية بالعمليات في الشرق الأوسط، الجنرال جوزف فوتيل: «لدينا علاقات قوية جداً مع قوات الأمن العراقية، أن جنودهم على غرار جنودنا بعيدون عن السياسة، لقد ركزوا على أمن الانتخابات، وأعتقد أنهم قاموا بعمل جيد، ولذا أنا غير قلق على علاقاتنا مع قوات الأمن العراقية بسبب الانتخابات».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock