الأولى

القدس وشهداء فلسطين مغيبون لدى «شيوخ الفتنة»!

| الوطن

يبدو أن نكبة فلسطين الثانية التي تتحضر المنطقة لاستقبالها، على وقع ترتيبات أميركية ستفضي إلى ما بات يعرف بـ«صفقة القرن»، لم تصل أخبارها بعد لآذان شيوخ ودعاة «الفتنة» العرب، الذين تركت لهم المنابر والفضائيات لسنوات لتدمير ما يمكن تدميره من وعي وتاريخ المنطقة بالكامل. وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي الأيام الماضية حملة من مثقفين وناشطين عرب استنكروا خلالها هذا الغياب رغم قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، وبعد إعلان تل أبيب بدء مرحلة «أسرلة» الجزء الشرقي من المدينة، وقد غابت أصوات وفتاوى شيوخ الفتنة وغابت دعوات الجهاد التي ظلت حاضرة على ألسنتهم خلال تدمير بلدان الشرق الأوسط تحت مسمى «ثورات الربيع العربي».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock