الأولى

اعتقالات واسعة في صفوف فلسطينيي «حيفا» وأجواء حذرة تسود المدينة … واشنطن تبدأ تسويق «صفقة القرن» لتطرحها الشهر المقبل

| الوطن – وكالات

أفادت مصادر مسؤولة في الإدارة الأميركية، بأن البيت الأبيض يعتزم طرح ما سماه «خطة السلام في الشرق الأوسط» الشهر المقبل، وأنه أطلق مشاورات مع أطراف خارجية بهذا الخصوص.
ونقلت وكالة «أسوشيتد برس»، في تقرير نشرته أمس، عن مسؤولين أميركيين وموظف في الكونغرس قولهم إن واشنطن تنوي الإعلان رسمياً عما يسمى بـ«صفقة القرن»، في منتصف أو أواخر حزيران القادم، بعيد انتهاء شهر رمضان، مضيفين أن هذا التوقيت قابل للتغيير، نظراً لتطورات الأوضاع في المنطقة.
وأكد المسؤولون أن أهم مهندسي الخطة، وهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وصهره وكبير مستشاريه جاريد كوشنر، ومبعوث البيت الأبيض الخاص إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، قد شرعوا في إطلاع «الحلفاء والشركاء المختارين» على تفاصيل الصفقة.
وبحسب تقرير «أسوشيتد برس»، فإن الإدارة الأميركية تتعرض لانتقادات من قبل حلفائها لنهجها تجاه القضية الفلسطينية، حيث يعتقدون أن أي خطة سلام تحتاج إلى تأييدهم لدفع عملية السلام إلى الأمام.
وأكدت الوكالة وجود خلافات بين البيت الأبيض والكونغرس، حيث تتصدى إدارة ترامب لمطالب المشرعين بإغلاق ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، لأن كوشنر وغرينبلات يرغبان في إبقاء قناة الاتصال هذه مفتوحة في حال قرر الفلسطينيون استئناف المفاوضات مع إسرائيل على أساس خطة السلام المقبلة.
وذكر التقرير أن حالة من الخيانة يشعر بها الفلسطينيون قد تتفاقم بشكل ملحوظ في الصيف القادم، حيث من المتوقع تقليص المساعدات الأميركية للفلسطينيين بملايين الدولارات لتتم إعادة تخصيص هذه الأموال إلى مناطق أخرى.
وأوضحت الوكالة أن بعض برامج الدعم جُمدت منذ العام الماضي، في حين ستتوقف أخرى خلال الأشهر المقبلة إذا لم تتم الموافقة عليها خلال أسبوعين.
وأكد المسؤولون المذكورون لوكالة «أسوشيتد برس»، أن البيت الأبيض سينظر خلال عدة أشهر في توصيات وزارة الخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية لتقديم جزء من هذه الأموال على الأقل إلى الفلسطينيين، لكن مسؤولين آخرين أكدوا أنه ليس هناك أي مؤشرات على أن هذه التوصيات سوف تطبّق في المستقبل القريب.
هذه المعطيات تتزامن مع استمرار الحراك الفلسطيني ضد الإجراءات الإسرائيلية الأميركية الأخيرة بحق القدس وفلسطين، حيث أفادت مواقع فلسطينية أن أجواء حذرة سادت صباح أمس مدينة حيفا، بعد ليلة صعبة من الاعتقالات والمواجهات بين شرطة الاحتلال وفلسطينيين تظاهروا بذكرى النكبة، وضد مجزرة غزة، ونقل سفارة أميركا للقدس المحتلة.
وذكرت قناة «الميادين»، أن جنود الاحتلال قاموا بالاعتداء على النائبين في الكنيست في «القائمة المشتركة» جمال زحالقة وحنين زعبي واعتقلوا 19 فلسطينياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن