الأولى

بوبوف لـ«الوطن»: الديناميات الإيجابية في سورية تقربنا من نهاية الأزمة فيها

| أنس وهيب الكردي

أعرب منسق مجموعة الرؤية الإستراتيجية «روسيا العالم الإسلامي»، السفير فوق العادة فنيامين بوبوف، عن اعتقاده في أن الديناميات الإيجابية التي تشهدها سورية تقربنا من نهاية الأزمة فيها، لكنه امتنع عن التنبؤ بموعد لتلك النهاية، محذراً من أن بعض القوى الغربية تقوض في الواقع عملية التسوية السياسية للأزمة السورية.
بوبوف وفي مقابلة مع «الوطن» رفض الرأي القائل بأن مسار أستانا ما هو إلا مسرح لتقاسم مناطق النفوذ في سورية ما بين روسيا وإيران وتركيا، واعتبر أن هذه الدول مسؤولة عن فضائها المشترك وهي تعمل على إرساء الاستقرار هناك.
بوبوف، السفير الذي تنقل في العواصم العربية دبلوماسياً وسفيراً لبلاده، نبه إلى أن الصراعات التي يشهدها العالم الإسلامي تغذيها قوى من خارجه، محدداً القوى الغربية على وجه الخصوص، ووصف روسيا والعالم الإسلامي بـ«القطبين العالميين» مشدداً على أن مستقبل الفضاء الأوراسي بأكمله، يعتمد إلى حد كبير على الجمع بين هذين القطبين.
وتحدث عن فرادة سورية ووصفها بـ«مهد الحضارة الشرق أوسطية»، ورأى أن هذا البلد الذي يملك تقاليد التعايش السلمي بين الأمم والأديان المختلفة، بإمكانه أن يقدم مساهمة في تهدئة التوترات الإقليمية، إذ أظهر السوريون مثالاً في التوصل إلى اتفاقيات لتنظيم العلاقات ما بين مكوناتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن