سورية

ضبط كميات من الأسلحة في المنطقة.. وأردى إرهابيي النصرة في ريف حماة … آلاف الكيلو مترات في البادية الشرقية بقبضة الجيش

| حماة – محمد خبازي – حمص – نبال إبراهيم – دمشق – الوطن – وكالات

أعلن الجيش العربي السوري أمس سيطرته على مساحة 2500 كم مربع في البادية الشرقية وصولاً إلى الحدود السورية  العراقية وعلى مساحة 1200 كم مربع بريف دير الزور، وذلك بعد معارك خاضها مع مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، في وقت أردى فيه مسلحي تنيظم «جبهة النصرة» في ريف حماة.
وقال مصدر عسكري بحسب وكالة «سانا»: إن وحدات من الجيش تواصل عملياتها القتالية ضد تنظيم داعش الإرهابي في البادية السورية شرق تدمر في المنطقة بين سد عويرض وجنوب حميمة على امتداد جبهة بعرض 45 كم وعمق 60 كم.
وبين المصدر أن العمليات أسفرت عن سيطرة الجيش على تل الكبد، ارتوازية العكفان، بئر العكفان، تلول الحباري، بئر الطيارية، بئر الورد، بئر زويد، بئر الصمادية، بئر العطشان، ارتوازية العطشان، بئر سيجر، بئر الباطحية، سد الوعر،  بئر ماكر الوعر، لتصبح المنطقة بالكامل آمنة بمساحة 2500 كم مربع وصولاً إلى الحدود السورية العراقية.
وأوضح المصدر أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة أحكمت سيطرتها على المنطقة الواقعة بين قريتي معيزلية والمحطة الثانية وضهرة وادي المياه وقرية فيضة بن موينع بمساحة 1200 كم مربع بريف دير الزور بعد القضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي «داعش».
من جانبه، أفاد مصدر عسكري «الوطن»، بأن وحدات الهندسة في الجيش باشرت عمليات التمشيط والتفتيش عن مخلفات تنظيم داعش في المناطق التي تمت استعادة السيطرة عليها مؤخراً في البادية الشرقية ابتداء من محيط حميمة والمحطة الثانية ووصولاً إلى الحدود العراقية، لافتاً إلى أن عناصر الهندسة فككوا عدداً من العبوات الناسفة المختلفة الأحجام والأشكال كان قد زرعها التنظيم على عدة محاور مختلفة.
إلى ذلك، ضبطت السلطات الأمنية المختصة بالتعاون مع قوات الجيش كميات كبيرة من الأسلحة والقذائف والذخائر خلال عمليات تفتيشها للمناطق المطهرة والمؤمنة في البادية الشرقية.
وشملت الأسلحة المضبوطة أكثر من 100 بندقية آلية وعدداً من الرشاشات المتوسطة وعدداً من قواذف الـــ«آر بي جي» وقذائف الهاون، إضافة لكمية من الذخائر المتنوعة التي كان داعش قد خبأها في أوكاره قبل فراره منها.
وفي حماة، استهدف الجيش بصليات من مدفعيته الثقيلة تجمعات وتحركات لمجموعات من «النصرة» والإرهابيين المتحالفين معها، في قرية حصرايا واللطامنة ومحيطها بريف حماة الشمالي، ما أدى إلى مقتل العديد منهم وإصابة آخرين. وكان مسلحو تنظيم «جيش العزة» الإرهابي استهدفوا ليل أول من أمس، نقاط تمركز للجيش في محور زلين بريف حماة الشمالي بعدة قذائف صاروخية، لم تصب أيَّاً من جنوده بأذى.
وبيَّن مصدر إعلامي لـــ«الوطن»، أن الإرهابيين يحاولون باعتداءاتهم على نقاط الجيش بين الفينة والأخرى رفع معنوياتهم المنهارة وتسجيل أي موقف لمصلحتهم في ذلك الريف، ولكنهم يفشلون دائماً بسبب تصدي الوحدات العسكرية العاملة هناك لهم وهو ما يفسر محاولاتهم المتكررة لذلك.
من جهة ثانية، أعلنت وزارة الدفاع الروسية في نشرة على موقعها الرسمي، أمس، بحسب وكالة «سبوتنيك» للأنباء، أن روسيا سجلت 8 انتهاكات لنظام وقف إطلاق النار خلال الـ24 الساعة الماضية (الثلاثاء)، في إطار عمل لجنة الهدنة في سورية، في حين لم يرصد الجانب التركي أي انتهاكات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock