الأولى

«التحالف» يعترف بشن عشرات الغارات دعماً لـ«قسد» ويتهرب من مجازره … العشائر العربية في الرقة: أراضينا ستتحرر من الاحتلال التركي

| الوطن – وكالات

أكد شيوخ العشائر العربية في الرقة أن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان سيهزم في سورية كما تمت هزيمة مرتزقته الدواعش، مشددين على رفض الاحتلال التركي لعفرين وتهديده لمنبج.
وحسبما نقلت مواقع كردية أمس، عن الشيخ حمد شيخ شحادة، شيخ عشيرة النعيم في الشمال، وعضو مكتب العلاقات في «قوات سورية الديمقراطية – قسد» بإقليم الفرات، فإن عملية «عاصفة الجزيرة» التي تشنها «قسد» ستقضي على الاحتلال التركي وتخرجه من كل المناطق التي احتلها في سورية أيضاً».
في المقابل، كشف المتحدث باسم قوات التحالف الكولونيل شون رايان عن تنفيذ التحالف لنحو 172 غارة جوية، دعماً لـ«قوات سورية الديمقراطية- قسد» التي تساندها الولايات المتحدة على الأرض منذ 27 مايو الماضي.
وأوضح رايان في تصريحات نقلتها مواقع إعلامية معارضة، أن الغارات تركزت في محيط بلدة الهجين المؤدي إلى مدينة البوكمال وقرب الحدود مع العراق، مشيراً إلى أن «قسد» سيطرت على أكثر من 280 كيلومتراً مربعاً في الأسابيع الماضية موضحاً أن العملية العسكرية التي تهدف إلى تحرير المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش في وادي الفرات والخابور في شرقي البلاد دخلت يومها الـ50.
وبدا لافتاً أن رايان تهرب من الاعتراف بارتكاب العديد من المجازر ضد المدنيين خلال هذه الغارات.
وفي بيان آخر أعلن رايان، أن التحالف قتل زعيم شبكة النفط والغاز لدى داعش، أبو خطاب العراقي، وثلاثة أعضاء آخرين بالتنظيم في 26 من أيار في وادي نهر الفرات الأوسط، وأوضح أن «مقتل هؤلاء الأعضاء يعطل قدرة التنظيم الإرهابي على تمويل عملياته في العراق وسورية، وأن القدرة على تمويل المقاتلين وشراء السلاح وصيانة العتاد سوف تتقلص»، مشيراً إلى أن العراقي «كان يدير جني الإيرادات من خلال مبيعات نفط وغاز غير قانونية».
في الأثناء اعتقلت «قسد» التي تشكل «وحدات حماية الشعب» الكردية عمادها الرئيس نحو 17 شاباً في حي المشلب وثمانية شبان في حي الرميلة في مدينة الرقة لسوقهم للتجنيد الإجباري، وسط استنفار أمني في المدينة مترافق مع توتر وخوف من وقوع صدام مباشر بين الأهالي وعناصر «قسد» نتيجة حملات الدهم والاعتقال التي تنفذها الأخيرة.
وأضافت المواقع المعارضة التي نقلت تلك الأنباء: إن «قسد» أوقفت خمسة من عناصرها ممن تخلفوا عن الالتحاق بمقرات عملهم، بعد يوم من اعتقال جهاز المخابرات التابع لـ«الإدارة الذاتية» الكردية 11 شاباً في مدينة الرقة، بتهمة مناهضتهم لـ«قسد» و«الإدارة المدنية» للمدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock