شؤون محلية

إسعاف السدود بـ«السمك»

| حمص – نبال ابراهيم

أكد المدير العام للهيئة العامة للثروة السمكية عبد اللطيف علي لـ«الوطن» وضع الهيئة لخطة إسعافية على مرحلتين لاستزراع سد الرستن بأكثر من 60 ألف إصبعية سمكية من أسماك الكرب العام (الناصري) و4 آلاف من أسماك الكرب العاشب لاستخدامها في تنظيف السد باعتبارها مكافحاً حيوياً للأعشاب والطحالب في مختلف المسطحات المائية وذلك بهدف إعادة إعمار وتأهيل السد بالمخزون السمكي والمساهمة بإعادة شريان الحياة الطبيعية لمدينة الرستن والقرى والبلدات المحاذية للسد وتأمين سبل عيش للمجتمع المحلي.
وبين علي أنه تم تنفيذ المرحلة الأولى من الخطة الإسعافية في بحيرة الرستن باستزراع 30 ألف ‏إصبعية سمكية من نوع الكرب العام وألفي إصبعية كرب عشبي ليتم استكمال الخطة بتنفيذ المرحلة الثانية وزراعة 32 ألف إصبعية أخرى من أسماك الكرب العام والعاشب خلال اليومين القادمين.
وأشار إلى أن الهيئة قامت منذ بداية العام الحالي بوضع وتنفيذ خطة كاملة وشاملة لاستزراع السدود والمسطحات المائية في مختلف المحافظات السورية ورفدها بالإصبعيات السمكية اللازمة بمختلف أنواعها بما يتناسب مع مناخ السد وطبيعة المسطح المائي بهدف إعادة إحياء هذه السدود والمسطحات المائية وزيادة إنتاج ‏الثروة السمكية فيها وتعزيزها وتنميتها وتطويرها، مبيناً أن خطة هذا العام تتضمن زراعة نحو نصف مليون إصبعية سمكية في مختلف المسطحات المائية في كل من محافظات حمص وطرطوس واللاذقية، لافتاً إلى أنه تم تنفيذ واستزراع 392 ألف إصبعية سمكية في مختلف السدود والمسطحات المائية منذ بداية شهر نيسان الماضي وحتى تاريخه وسيتم استكمال زراعة الكميات الباقية من الإصبعيات السمكية خلال الأيام القادمة حيث سيتم زراعة 30 ألف إصبعية سمكية و4 آلاف إصبعية عاشبة في بحيرة قطينة بحمص و40 ألف إصبعية سمكية وألفي إصبعية عاشبة في بحيرة سد الباسل بطرطوس.
وأكد علي أنه لا بد من تضافر كل الجهود ما بين الجهات المعنية والمجتمعات المحلية للحفاظ على الثروة السمكية والمخزون السمكي في البحيرات ومنع التعديات والصيد الجائر في مواسم المنع بهدف زيادة تكاثر الأسماك والإنتاج خلال العامين القادمين ما يعود بالفائدة على أهالي ‏القرى والبلدات المحيطة بتلك المسطحات المائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock