سورية

يلتقي بوريسوف في موسكو نهاية الشهر الجاري … المعلم: لواء اسكندرون أرض سورية و«ستعود لنا»

| وكالات

أكدت مصادر إعلامية روسية، أن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، سيصل الأسبوع الجاري على رأس وفد حكومي إلى موسكو، ويعقد اجتماعاً مع نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، في وقت نشرت فيه صفحات على «الفيسبوك» مقطع فيديو له يؤكد فيه أن «لواء اسكندرون أرض سورية، وستعود لنا».
ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن مصدر عسكري ودبلوماسي: أن «المعلم يصل هذا الأسبوع (إلى روسيا)، وسيعقد اجتماعاً موسعا مع الرئيس المشارك للجنة الحكومية الروسية السورية (نائب رئيس الوزراء الروسي يوري) بوريسوف».
وأضاف المصدر: «سيضم الوفد السوري العديد من أعضاء الحكومة السورية الذين يمثلون الكتلة الاقتصادية»، مشيراً إلى أن اجتماع اللجنة الحكومية الدولية سيعقد نهاية آب الجاري.
وكان سفير سورية لدى روسيا، رياض حداد، أكد السبت، في مؤتمر صحفي عقده في عاصمة أوسيتيا الجنوبيا تسخينفال، أن المعلم سيقوم بزيارة رسمية إلى روسيا أواخر آب الجاري.
وقال حداد خلال المؤتمر: «فيما يخص زيارة الوفد السوري برئاسة وزير الخارجية وليد المعلم، سيجري زيارة رسمية إلى موسكو في إطار أعمال لجنة التشاور بين الحكومتين السورية والروسية».
وأكد حداد أن الزيارة ستجري في أواخر آب الجاري من دون ذكر مزيد من التفاصيل.
تأتي زيارة المعلم إلى روسيا وسط تقدم كبير حققه الجيش العربي السوري خلال الأشهر الماضية بدعم من القوات الفضائية الروسية في عملية تحرير مناطق سورية من قبضة الإرهابيين.
وستجري هذه الزيارة في ظل تكثيف الحكومة السورية بالتعاون مع روسيا العمل على إعادة المهجرين السوريين إلى وطنهم، حيث وجهت دمشق دعوات عدة إليهم للعودة قائلة إن هذه المسألة تمثل أولوية لها في الوقت الراهن.
وكان المعلم، زار موسكو في نيسان 2017، وعقد حينها مباحثات مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، وأثنى خلالها على موقف حكومة وقيادة روسيا، والرئيس فلاديمير بوتين، والشعب الروسي الصديق على الموقف المبدئي الذي اتخذته روسيا ضد العدوان الثلاثي الأميركي البريطاني الفرنسي الذي استهدف سورية في نيسان الماضي.
في غضون ذلك، ظهر المعلم في مقطع فيديو، وهو يؤشر بيده نحو أراضي لواء اسكندرون السليب الذي يحتله النظام التركي.
وقال المعلم في المقطع، الذي تداولته صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، الأحد بحسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»: إن «لواء اسكندرون أرض سورية، وستعود لنا». وبحسب نشطاء، فإن المقطع صور أثناء وجود المعلم في قرية السمرا بريف اللاذقية.
ويقع لواء اسكندرون على خليج اسكندرون وخليج السويدية في الزاوية الشمالية الشرقية للبحر المتوسط.
ويتصل من الشرق والجنوب الشرقي بمحافظتي إدلب وحلب، ومن الجنوب بمدينة اللاذقية، ومن الشمال بمحافظة غازي عنتاب بتركيا.
وسلبته تركيا عام 1939 بعد أن «تنازلت» لها عنه فرنسا أيام احتلالها سورية، واعتبرته محافظة تركية، وأطلقت عليه اسم «محافظة هاتاي».
ويتكون لواء اسكندرون من 6 مدن رئيسية هي: أنطاكيا واسكندرون وأوردو والريحانية والسويدية وأرسوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock