سورية

خبير روسي: رد موسكو تجاه «إسرائيل» سيكون قوياً

| وكالات

رأى خبراء عسكريون وسياسيون أن روسيا يمكن أن تتخذ إجراءات صارمة سياسية وعسكرية تجاه كيان الاحتلال الإسرائيلي، بعد إسقاط الطائرة العسكرية الروسية «إيل-20».
وقال الخبير العسكري الروسي، الجنرال ليونيد ايفاشوف، الذي شغل في وقت سابق، منصب مدير إدارة للتعاون العسكري الدولي بوزارة الدفاع الروسية، وفق موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني: «يمكن أن تقوم روسيا بوقف كل العلاقات العسكرية والعسكرية – الفنية مع إسرائيل، بما في ذلك الاتفاقية المتعلقة بتبادل المعلومات الاستخباراتية».
ورأى ايفاشوف، أن روسيا قد تتخذ عدة إجراءات دبلوماسية كاستدعاء سفيرها من «إسرائيل» وخفض مستوى أو تجميد اتفاقية العبور من دون تأشيرات، وقد يتمثل الرد أيضا، في إسقاط أي طائرة إسرائيلية تنتهك المجال الجوي لسورية.
ومن بين التدابير الانتقامية، كذلك، ذكر الخبير، توريد بعض الأسلحة الدفاعية – بما في ذلك وسائل الدفاع الجوي، للجميع في المنطقة.
وأعرب ايفاشوف عن اعتقاده، بأن الرد الروسي قد يتمثل في بدء توريد وسائط دفاع جوي حديث للجيش العربي السوري وتدريب عناصره على استخدامها ورفع مستوى تأهيلهم في هذا المجال.
وقال: «طبعاً يجب تدريب السوريين. لقد باتت منظومات «إس-200» قديمة ويجب تسليم السوريين منظومات حديثة بما في ذلك منظومة التعرف على العدو والصديق».
وكانت وزارة الدفاع الروسية، حملت تل أبيب، مسؤولية إسقاط الطائرة العسكرية «إيل-20» ووعدت باتخاذ التدابير الجوابية المناسبة.
من جانبه، أوضح الخبير السياسي المصري، المحاضر في معهد العلاقات الدولية والتاريخ العالمي بمدينة نيجني نوفغورود الروسية، عمرو الديب، وفق «روسيا اليوم»، أن «إسرائيل» قامت بضربة غير متوقعة بالترافق مع الإعلان عن اتفاق إدلب الذي جاء عقب اجتماع قمة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في مدينة سوتشي الروسية، حيث قام كيان الاحتلال بضرب كفة الحلول السلمية وترجيح كفة العمليات العسكرية.
وأشار إلى أنه وفقا لبروتوكولات التنسيق العسكري بين روسيا و»إسرائيل»، كان يجب على الإسرائيليين أن يخطروا وزارة الدفاع الروسية بأي تحرك عسكري ضد سورية بوقت كافٍ، لاتخاذ الإجراءات التي تكفل عدم حدوث أي خسائر في الأرواح أو المعدات.
وقال الخبير السياسي المصري: «الرادارات الإسرائيلية رصدت إقلاع الطائرة الروسية فوق الأهداف التي ترغب في ضربها، وأبلغت القيادة الروسية قبل دقيقة واحدة فقط من تنفيذ الضربة، وهذا يعني أن المقاتلات الإسرائيلية كانت موجودة بالفعل في الأجواء، واتخذت وضع القصف والتمويه خلف الطائرة الروسية التي تحمل على متنها أرواح 14 جندياً روسيا».
وتابع: «استغلت إسرائيل وجود الطائرة الروسية لإجبار الدفاعات السورية على عدم التحرك أو تنفيذ ضربات على المقاتلات، ولكن شدة الضربات أجبرت الدفاع الجوي السوري على الرد، ولم يكن لديهم علم بوجود فخ الطائرة الروسية والذي نصبته إسرائيل بطريقة ماكرة».
وأكد، أن روسيا قد تدخل في الصراع الإسرائيلي-الإيراني على الأراضي السورية، نظرا لإعلان الجانب الروسي حق الرد الذي يراه مناسبا للرعونة الإسرائيلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock