عربي ودولي

الأمم المتحدة تحذر من أنها تخسر المعركة ضد المجاعة في اليمن … صنعاء: لن نسلم مدينة الحديدة ولن نستسلم للغزاة

قال رئيس حكومة الإنقاذ في صنعاء عبد العزيز بن حبتور «لن نسلم مدينة الحديدة ولن نستسلم للغزاة مهما تحدثوا في العلن أو تحت الطاولة».
ولفت عبد العزيز بن حبتور إلى أنه «يجب أن نتكاتف جميعاً من أجل إخراج الإمارات التي تحتل جزءاً مهماً من وطننا».
كما أوضح رئيس حكومة الإنقاذ في صنعاء أنه إذا دُمرت الحُديْدة فسيكون لذلك أثر بالغ على 75 بالمئة من سكان اليمن. وفي سياق آخر أعلن مارك لووكوك مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أمام مجلس الأمن الدولي أن الأمم المتحدة تخسر المعركة ضد المجاعة في اليمن.
ويفرض تحالف العدوان السعودي حصاراً شاملاً على الحدود والمطارات والموانئ اليمنية ويمنع دخول الإمدادات الغذائية والطبية في إطار عدوانه المتواصل على البلاد منذ آذار عام 2015 ما تسبب بانتشار المجاعة وسوء التغذية وتفشي الأوبئة والأمراض.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن لووكوك قوله خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن «الوضع قاتم جداً.. نحن نخسر معركتنا ضد المجاعة والوضع تفاقم على نحو مثير للقلق في الأسابيع الأخيرة».
وأضاف المسؤول الأممي: «إننا قد نقترب من نقطة اللاعودة التي سيكون مستحيلاً بعدها تجنب العديد من الخسائر في الأرواح البشرية بسبب المجاعة الواسعة النطاق في البلاد».
وأشار لووكوك إلى أن اليمن يشهد «أسوأ أزمة إنسانية في العالم»، موضحاً أن «هناك أكثر من 22 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة في اليمن منهم 18 مليوناً يعانون من انعدام الأمن الغذائي».
ولفت لووكوك إلى أن «أكثر من 8 ملايين يعانون من انعدام خطير للأمن الغذائي وهذا يعني أنهم لا يعرفون متى سيتناولون وجبتهم الغذائية التالية»، مشدداً على أنهم «يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة للبقاء على قيد الحياة».
واعتبر لووكوك أنه «لتجنب الانهيار الكامل والحفاظ على حياة ملايين الناس» يجب على مجلس الأمن دعم إجراء مفاوضات سياسية واتخاذ «إجراءات فورية لتحقيق استقرار» اقتصادي.
وأضاف المسؤول الأممي: إنه يجب على المجلس أيضاً أن يدفع الجهات الفاعلة إلى «السماح بالوصول إلى الأشخاص الأكثر ضعفاً عبر الموانئ والطرق الرئيسية وتنظيم جسر جوي لعمليات الإجلاء الطبي».
وقبل يومين حذرت منظمة «أنقذوا الأطفال» البريطانية الإنسانية من أن أكثر من خمسة ملايين طفل في اليمن معرضون لخطر الموت جوعاً جراء ارتفاع أسعار المواد الغذائية مع استمرار العدوان على مدينة الحديدة الساحلية الذي تشنه قوات تحالف العدوان الذي يقوده النظام السعودي.
وبحسب الأمم المتحدة فقد ارتفعت أسعار المواد الغذائية في اليمن بنسبة 68 بالمئة منذ 2015 العام الذي بدأ فيه العدوان على اليمن.

(الميادين– أ ف ب- سانا)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock