عربي ودولي

إضراب يشل مرافق «أونروا» في غزة.. والمستوطنون يستبيحون الأقصى … رام الله: الاحتلال يعمل على تقطيع الجغرافيا الفلسطينية

| فلسطين المحتلة – محمد أبو شباب – وكالات

يشل الإضراب الشامل جميع مؤسسات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا في قطاع غزة، وذلك احتجاجاً على تقليصات الأونروا في خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين، والتي تمثلت بطرد ألف موظف وتقليص الخدمات الصحية والتعليمية والخدماتية المقدمة للاجئين الفلسطينيين.
وأفادت مصادر لــ«الوطن» أن الإضراب اليوم في مقرات الأونروا بشكل شامل سيتبعه عدة خطوات تصعيدية خلال الأيام القادمة ما لم تتراجع الأونروا عن تقليصاتها وقراراتها المتعلقة باللاجئين والتي تعزوها لأسباب مالية بعد توقف واشنطن بشكل كامل عن تمويل الأونروا. وأكدت المصادر لــ«الوطن» أن رسالة الإضراب الشامل اليوم هي موجهة كذلك للدول المانحة للأونروا التي ستعقد اجتماعاً لها على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بدعوة من الأردن والهيئة الاستشارية للأونروا، وذلك بهدف وضع خطة لسد فجوة العجز المالي الذي تسببت به واشنطن بعد أن أوقفت دعمها للأونروا.
ومن جهة ثانية أكدت الحكومة الفلسطينية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تهدف من مخططاتها لهدم قرية الخان الأحمر شرق مدينة القدس المحتلة إلى تقطيع أوصال الجغرافيا الفلسطينية والسيطرة على كامل القدس المحتلة ومحيطها.
وطالبت الحكومة الفلسطينية في بيان نقلته وكالة «وفا» أمس المجتمع الدولي بوقف هذا التهور الاحتلالي الإسرائيلي مؤكدة أن تهديدات سلطات الاحتلال بإجبار أهالي قرية الخان الأحمر على هدم بيوتهم بأيديهم مرفوضة وتعبر عن مدى تغول الاحتلال بممارساته القمعية ضد الشعب الفلسطيني.
من جهتها اعتبرت الخارجية الفلسطينية أن هذا القرار يمثل انتهاكاً سافراً للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة وامتداداً لعنجهية الاحتلال وبلطجة القوة التي تحكم سياساته واستخفافا بالمطالبات الدولية والأممية لسلطات الاحتلال بالتراجع عن هذا القرار الاستيطاني. وأكدت الخارجية الفلسطينية أنها تواصل بذل جهودها مع المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق جدي بجرائم الاحتلال وتقديم مسؤولي الاحتلال ومجرميه للمحاكم الدولية المختصة، داعية مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه أبناء قرية الخان الأحمر والضغط على سلطات الاحتلال لإجبارها على التراجع الفوري عن القرار.
وفي سياق آخر اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين أمس المسجد الأقصى المبارك بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وذكرت وكالة «وفا» الفلسطينية أن 87 مستوطناً إسرائيلياً اقتحموا الأقصى من باب المغاربة ونفذوا جولات في أرجائه وسط محاولات متكررة لأداء طقوس استفزازية فيه.
على صعيد متصل فرضت قوات الاحتلال أمس إغلاقاً شاملاً على قطاع غزة والضفة الغربية، بذريعة حلول عيد العرش اليهودي، وقد أغلقت قوات الاحتلال معابر قطاع غزة، ومنعت دخول المئات من الشاحنات المحملة بالبضائع.
وميدانياً ذكرت وكالة «معا» الفلسطينية أن قوات الاحتلال اقتحمت عدة مدن بالضفة الغربية وداهمت منازل المواطنين واعتقلت 18 فلسطينياً في مدينة نابلس بالضفة، كما داهمت مخيم الجلزون في مدينة رام اللـه وشنت عمليات بحث وتمشيط اعتقلت خلالها عدداً من الشبان الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock