اقتصاد

وزير الصناعة لـ«الوطن»: ما يجري بين صناعيي حلب أمور شخصية لا نتدخل بها ونحن على الحياد

| هناء غانم

صرح وزير الصناعة مازن يوسف لـ«الوطن» بأن الوزارة قامت ضمن اللجنة المشكلة بخصوص انتخابات غرف الصناعة باستهداف الصناعي الذي له نشاط حقيقي على أرض الواقع ليكون هناك تمثيل فعلي للصناعيين الحقيقيين وفق توجيهات الحكومة، وذلك وفق عدة معايير، أبرزها أن تكون المنشاة الصناعية قائمة وفيها عدد معين من العمال مسجلين بالتأمينات الاجتماعية وفق معايير محددة أولها أن يكون مضى على تسجيله أكثر من 3 سنوات في غرف الصناعة وأن يسدد كامل اشتركاته وجميع الضرائب المالية المحققة، إضافة إلى تسديد فواتير الكهرباء يعني أن يكون بريء الذمة تجاه الفواتير كافة، إضافة إلى أن الناخبين يجب أن يكونوا صناعيين حقيقيين للحد من عملية التلاعب في الانتخابات.
وأشار الوزير إلى أن ما يحدث بين صناعيين حلب أمور شخصية لا دخل للجنة فيه لأن العمل يسير وفق التعليمات التنفيذية لتطبيق أحكام المرسوم 52 للعام 2009 وأحكام المادة 50 التي نظمت العملية الانتخابية، موضحاً أن هناك لجان إشراف مشكلة وفق القانون وما يحدث هو أمور خارج نطاق عمل اللجنة.
وأضاف الوزير: إن الوزارة لا تتدخل بالعملية الانتخابية ولا حتى بالتنافس ما بين المرشحين لأن الوزارة بحياد كامل بل تراقب العملية الانتخابية وبدقة وفق القوانين والأنظمة النافذة ووفق التعليمات الصادرة عن الوزارة بما يضمن سير عملية انتخابات ديمقراطية، وننأى عن التدخل في الانتخابات واتخاذ أي إجراءات بهذا الموضوع.
وأكد الوزير أن الوزارة على الحياد المطلق بموضوع الانتخابات وإجراءاتها لضمان سلامة وحيادية العملية الانتخابية لاختيار الممثلين الأكفأ والأنسب وفق عملية انتخابات ديمقراطية بحته، ولن تتدخل الوزارة في صلب العملية الانتخابية والتنافس الانتخابي الذي يحدث بين الصناعيين المرشحين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock