شؤون محلية

انخفاض الثروة الحيوانية في حمص بسبب التهريب … السقا لـ«الوطن»: غرامة مالية 10 آلاف عن كل دونم يخالف الخطة الزراعية

| حمص – نبال إبراهيم

بين رئيس اتحاد الفلاحين بحمص يحيى السقا لـ«الوطن» أن إجمالي أعداد الثروة الحيوانية بالمحافظة يبلغ نحو 176 ألف رأس من الغنم والبقر والماعز وفق آخر إحصائيات، منها 70691 رأس غنم و50757 رأس بقر و54382 رأس ماعز.
مشيراً إلى أن تربية الأغنام تتركز في المركز الشرقي ومدينتي المخرم وتدمر وتربية الأبقار تتركز في المركز الغربي ومدينة تلكلخ وتربية الماعز تتركز في المركز الشرقي والمخرم، كاشفاً أنه ونتيجة لعمليات التهريب والذبح الجائر انخفضت أعداد الثروة الحيوانية بالمحافظة مقارنة بالأعوام الماضية، لافتاً إلى ضرورة دعم الثروة الحيوانية من خلال تأمين مصادر مياه شرب للقطعان وخاصة في البادية ومنح قروض تسهيلية ميسرة للمربين بحيث تدفع بشكل موسمي أو سنوي بهدف الحفاظ على ما تبقى منها وزيادة أعدادها.
ولفت السقا إلى أن الخطة الزراعية في محافظة حمص لعام 2018 – 2019 تتضمن زراعة كل من محاصيل ( القمح والشعير والتبغ والشوندر السكري والبطاطا والتبغ وفول الصويا) وسيتم تنفيذ الخطة بزراعة مساحة 89٫6 ألف هكتار من القمح والشعير الشتوي المروي والبعل منها 29 ألف هكتار قمح شتوي بعل و48739 هكتار شعير شتوي بعل، مضيفاً: إنه سيتم زراعة مساحة نحو3 آلاف هكتار من البطاطا الربيعية والخريفية و411 هكتاراً من التبغ المروي والبعل وحوالي 400 هكتار من البندورة ونحو500 هكتار من فول الصويا.
لافتاً إلى أن الاتحاد سيشدد خلال خطة هذا العام على ضرورة أن يلتزم الفلاحون بتنفيذ الأرقام الموضوعة للخطة من حيث زراعة مختلف الأصناف كي لا ينتج عن عدم قيامهم بذلك زيادة إنتاج بعض الأصناف وانخفاض بعضها الآخر الأمر الذي يتسبب بخسارات كبيرة للمزارعين وتكدس المنتجات، علاوةً عن عدم تعرض الفلاح للغرامة المالية والتي تقدر وفق القانون بين 6 و10 آلاف ليرة سورية عن كل دونم لكل من يخالف أحكام الخطة الزراعية الموضوعة في زراعة المحاصيل والمزروعات.
وبين أنه يتم حالياً العمل على تأمين مستلزمات الإنتاج من بذار ومحروقات وأسمدة وفق الجداول المصادقة أصولاً والصادرة عن مديرية الزراعة تنفيذاً للخطة الزراعية والبالغة 8422 طن قمح و5551 طن شعير وكمية نحو 13 ألف طن أسمدة سوبر ويوريا للموسم ككل وتخصيص كمية نحو7 ملايين لتر محروقات لشهر تشرين الثاني فقط.
وبين أنه من الإمكان زراعة محاصيل ومزروعات كانت لا تزرع سوى في المنطقتين الأولى والثانية وأصبح بالإمكان حالياً زراعتها في المنطقتين الثالثة والرابعة، لذا من الضروري تعديل قرار ميزان الأراضي باعتباره مطلباً أساسياً للفلاحين والسماح لهم بزراعة المحاصيل التي يرونها مناسبة وناجحة في مناطقهم خاصة بعد توفير طرق الري الحديثة على أن يتم ذلك تحت مراقبة اتحاد الفلاحين والجهات الوصائية.
وأكد السقا أن فرع الاتحاد بحمص يعمل حالياً على إجراء تسويات لجميع عقود الإيجار والاستثمار للأراضي الزراعية والجرارات وممتلكات الاتحاد بالمحافظة وفق الأسعار الرائجة، كما يجري مزادات علنية للعقود المنتهية، مبيناً أنه يتبع الاتحاد محطة وقود تقع على طريق حمص -حماة موضوعة بالاستثمار بمبلغ قدره نحو18 مليون ليرة سورية سنوياً، ووحدة تخزين وتبريد مستثمرة من قطاع خاص بقيمة 2.2 مليون ليرة سورية سنوياً، كما يملك الاتحاد 11 محلاً في سوق الهال و11 محلاً آخر في المنطقة الصناعية يتم حالياً إعادة تأهيلها واستثمارها وفق نموذج تسوية متفق عليها وعلى الأسعار الرائجة بالمنطقتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock