عربي ودولي

روحاني: لا نخشى العقوبات والأميركيون غير قادرين على صنع القرارات للمنطقة

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الأميركيين غير قادرين على صنع القرارات للمنطقة وشعوبها الكبرى ولن ينالوا مآربهم في مؤامرتهم الجديدة ضد إيران حيث إنهم أخذوا بالتراجع تدريجياً بعد أن قالوا: إنهم سيقطعون صادرات إيران النفطية في تشرين الثاني.
وقال روحاني في اجتماع لمجلس الوزراء في طهران اليوم الأربعاء: «الأميركيون سيصرخون لفترة قصيرة ومن ثم يذهبون… هم غير قادرين على صنع القرارات للمنطقة وشعوبها».
وأضاف: «الأميركيون لن ينالوا مآربهم في مؤامرتهم الجديدة ضد إيران، فقد بدؤوا بالتراجع تدريجيا وكانوا يقولون إنهم سيقطعون صادرات إيران النفطية في تشرين الثاني، لكنهم تراجعوا وقالوا إن هذا الهدف لا يمكن تحقيقه في تشرين الثاني وربما خلال الأشهر المقبلة، ومن ثم قالوا لا يمكن إيقاف صادرات إيران تماماً بل نريد خفض حجمها».
وتابع: «لا يمكنكم إيقاف صادرات إيران النفطية ولن تستطيعوا خفضها وفق مخططكم، إنكم تريدون إثارة سخط الشعب الإيراني، إلا أن هذا الشعب ساخط على أميركا وجرائمها وليس على حكومته ونظامه».
كما شدد على أن الحكومة الإيرانية «لا تخشى تهديدات الولايات المتحدة وعلى الشعب أن يعلم ذلك ولكن ربما لاقى الشعب بعض الصعوبات خلال الأشهر الماضية، وسيعاني منها خلال الأشهر المقبلة أيضاً، إلا أن الحكومة ستبذل قصارى جهدها لخفض المشاكل ولن تدعها تستمر بفضل دعم الشعب والمنتجين والمصدرين والناشطين الاقتصاديين».
بدوره قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن ساسة أميركا يشنون حرباً نفسية ضد الشعب الإيراني من خلال لجوئهم إلى استخدام «الإرهاب الاقتصادي» والحظر الظالم.
ورداً على مزاعم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بشأن تراجع النمو الاقتصادي في إيران ووجودها في المنطقة قال قاسمي: «هذه التصريحات مجرد كلام ساذج بهدف الخداع والتضليل الفاضح والصارخ»، مضيفاً: «محاربة الإرهاب في المنطقة وحماية السلام والاستقرار والأمن عند الحدود الإيرانية أفشل مخططات ساسة أميركا المعادية لإيران وأثارت قلقهم».
ولفت قاسمي إلى أن مسؤولي الإدارة الأميركية يبنون سياساتهم ونهجهم المخادع في معاداة الشعب الإيراني على أساس الأهواء والأحلام الساذجة للأنظمة والأفراد والمجموعات الإرهابية وهي نفس نوع الأخطاء الاستراتيجية التي ارتكبتها واشنطن على مدى العقود الأربعة الماضية.
وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد أكد الثلاثاء أن «المجتمع الدولي يقف بوجه العقوبات الأميركية وأن دول الجوار والدول الأوروبية قاومت وبشكل جيد حتى الآن إجراء واشنطن الأحادي».
وفي حديث له على هامش الاجتماع الثلاثي لوزراء خارجية إيران وتركيا وأذربيجان في اسطنبول لفت إلى أن الأميركيين لم يحققوا ما كانوا يتوقعونه من عقوباتهم غير القانونية على إيران.
وكان المقرر الخاص للأمم المتحدة إدريس الجزائري أكد في آب الماضي أنّ إعادة فرض العقوبات على إيران بعد الانسحاب الأحادي للولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني «إجراء غير شرعي وغير عادل ومضر»، مشيراً إلى أنّ هذه الإجراءات الجائرة والمضرّة تدمر الاقتصاد والعملة الإيرانية.
يذكر أن الرئيس الأميركي أعلن انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران في 8 أيار الماضي، وأعد فرض العقوبات عليها.

روسيا اليوم – سانا – فارس – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock