سورية

شمخاني: إيران وروسيا ستواصلان دعم سورية ضد الإرهاب ومتابعة المسارات السياسة

| وكالات

أكدت إيران أنها وروسيا ستواصلان دعم سورية في مواجهة الإرهاب ومتابعة المسارات السياسية من أجل حل الأزمة فيها، على حين أكدت روسيا على دعمها للدور الإيراني البناء في حل الأزمة في سورية.
وبحث المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكساندر لافرنتيف مع أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، الأوضاع في سورية وسبل تعزيز التعاون المشترك في مواجهة الإرهاب والإجراءات الأميركية العدائية.
وأشار شمخاني خلال لقائه لافرنتيف في طهران بحسب وكالة «سانا» للأنباء، إلى أن إيران ستواصل دعم سورية في مواجهة الإرهاب وستتابع بشكل فعال المسارات السياسية من أجل حل الأزمة فيها.
ونوه شمخاني بالتزام روسيا بالقوانين الدولية وإتباعها منطق الحوار والتفاهم لتسوية الأزمات السياسية، مبيناً أن مستوى التعاون والمواقف المشتركة بين طهران وموسكو يثبت متانة العلاقات بين البلدين.
من جانبها، نقلت وكالة «فارس» الإيرانية للأنباء، عن شمخاني إشارته لدى استقباله لافرنتيف، الذي يزور طهران لإطلاعها على تفاصيل اجتماع قمة اسطنبول الرباعية، إلى الثوابت الثلاثة الإستراتيجية التي تشكل أساس التعاون الدفاعي والأمني والسياسي بين إيران وروسيا في الأزمة السورية، وقال: إن دعم الحكومة الشرعية في سورية والتعاون مع هذا البلد لمحاربة الإرهاب وصيانة وحدة التراب السوري وتوفير الآليات السياسية لتحديد مصير هذا البلد من قبل الشعب، هي الأهداف التي تم التوصل من خلالها إلى النجاحات السياسية والميدانية في سورية».
ورأى أن التعاون والتنسيق المناسب للغاية بين إيران وروسيا وسورية يشكل العامل الرئيس لإيجاد التفوق الميداني للجيش العربي السوري وهزيمة الأعداء والمناوئين وإيجاد الشرخ بينهم، وقال: «إن إيران وروسيا وفضلاً عن المتابعة الفاعلة للمسارات السياسية، ستواصلان دعم القوات المسلحة السورية وتعزيزها في محاربة الإرهاب في إطار التحالف الموجود».
وتطرق شمخاني إلى جهود الدول الغربية والإقليمية للتعويض عن هزائمها الميدانية والعسكرية في سورية من خلال استخدام الأدوات السياسية، وأكد أن الدول الفاقدة للدستور والغريبة على الانتخابات أو التي تنتهك بتفردها جميع الالتزامات والقوانين الدولية، لا يمكن أن تريد الخير للشعب السوري ولا يمكن أن تساعد في استتباب الأمن بالمنطقة. ولفت إلى الإجراء اللائق لروسيا في نشر منظومة «إس300» الدفاعية في سورية، قائلاً: «إن مستوى التعاون والمواقف المشتركة بين إيران وروسيا، يثبت أن الإجراءات السلبية للكيان الصهيوني وممارساته البائسة، لا تأثير لها على التعاون بين البلدين». من جهته جدد لافرنتيف التأكيد على دعم بلاده للدور الإيراني البناء في حل الأزمة في سورية ووقوفها إلى جانب طهران في مواجهة العقوبات الأميركية غير القانونية التي دخلت حيز التنفيذ أمس، بحسب «سانا».
ووفق الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، لفت لافرنتيف إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كلفه بتقديم تقرير لطهران بشأن اجتماع اسطنبول الرباعي حول سورية. وكانت قمة اسطنبول الرباعية التي عقدت في 27 الشهر الماضي وجمعت إلى جانب بوتين نظيريه الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، قد أكدت «الالتزام بوحدة سورية وسيادتها واستقلالها» وتشكيل لجنة مناقشة الدستور الحالي.
وجاءت زيارة لافرنتيف إلى طهران بعد يوم واحد على زيارته لدمشق مع الوفد المرافق له، حيث التقى خلالها الرئيس بشار الأسد وأطلعه على مباحثات قمة اسطنبول الرباعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock