سورية

برلماني طلب من «الخارجية» استدعاء القائم بالأعمال المصري لتفسير كلام السيسي … الصباغ: الشارع العربي كشف هذه الشخصيات المزيفة

| محمد منار حميجو- وكالات

وصف رئيس مجلس الشعب حمودة الصباغ، أمس، الرئيس المصري بأنه من «الشخصيات المزيفة»، على حين طالب عضو في المجلس وزارة الخارجية والمغتربين باستدعاء القائم بالأعمال المصري في دمشق، وذلك بعد تصريحات للسيسي ادعى فيها أن السوريين هم المسؤولون عن تدمير وخراب سورية.
وخلال جلسة للمجلس طالب عضو المجلس طريف قوطرش وزارة الخارجية والمغتربين باستدعاء القائم بالأعمال المصري في دمشق لتفسير ما تكلّم به رئيسه السيسي وتهكمه على الدولة السورية بقوله: ما يحدث في البلاد سببه السوريون.
وأعرب قوطرش عن أسفه لصدور مثل هذه التصريحات من رئيس بلد يضربه الإرهاب كما يحدث في سورية.
ورد رئيس المجلس على مداخلة قوطرش بالقول: «الشارع العربي أصبح كاشفاً لمثل هذه الشخصيات المزيفة».
وفي وقت سابق من يوم أمس قال السيسي، خلال مشاركته في مؤتمر «منتدى شباب العالم» المنعقد في مصر، وفق مواقع إلكترونية معارضة: «إن مصر لم تخرّب أو تدمّر سورية بل السوريون هم من قاموا بذلك»، مؤكداً أن بلاده لن تشارك في عملية إعادة إعمارها.
وذكر السيسي الذي تعيش بلاده على الهبات الغربية والخليجية، أن «هذه العملية تحتاج لـ300 مليار دولار على الأقل»، ولفت وفق وسائل الإعلام المصرية، إلى أنه «لا توجد دولة في العالم ستدفع لإعادة إعمار سورية من دون مقابل».
وتناسى السيسي أن المئات من مواطنيه انضموا إلى تنظيمي «جبهة النصرة» وداعش الإرهابيين في سورية، ومنهم أبو عمر المصري المتزعم في «النصرة».
كما تناسى السيسي أن الداعية المصري يوسف القرضاوي هو أول من أصدر الفتاوى لـ«الجهاد» في سورية ضد الجيش العربي السوري والشعب السوري، وأن الرئيس السابق القيادي في حزب «الإخوان المسلمين» محمد مرسي هو من فتح أبواب مصر على مصراعيها لما يسمى «المعارضة» السورية وأقام لها مقرات في مصر.
ولاقت تصريحات السيسي استنكاراً شديداً من سوريين عبر صفحاتهم في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، حيث كتبت الدكتورة إنصاف الحمد: «بطلوا ده.. واسمعوا ده.. قال إيييييه الـc c مش عاوز يساعدنا ولا بمليم.. لا والنبي».
وأضافت الحمد: «جتك نيلة يا منيل.. مش لما تلاقي تاكل بالأول.. عشنا وشفنا.. صار للدبانة دكانة وصارت تحلف بالطلاق».
من جهته قال دي ميستورا، خلال مشاركته في المنتدى وفق وسائل إعلامية داعمة للمعارضة: إن «الانتهاء من العملية الدستورية في سورية سيسهم في تسريع وتيرة إعادة الإعمار.. هناك عملية دستورية يجب إكمالها حتى يبدأ البناء».
وأشار إلى أن هناك نقاشات بشأن الأزمة السورية لمحاولة حلها، وهناك العديد من القوى تشارك في حل هذه الأزمة.
وأضاف: إن «عدداً كبيراً من الدول الأوروبية تنوي أن تدخل بثقلها في إعادة الإعمار بدلاً من أن يصبح السوريون لاجئين بأراضيها»، وحذَّر من استغلال الإرهاب للأوضاع المعقدة للغاية وغير المستقرة في سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock