الأولى

ميليشيا «جيش الإسلام» توطد علاقتها مع أنقرة وتستقر في «الباب»

| وكالات

كشفت مصادر إعلامية معارضة، عن توجه عدد كبير من مسلحي ميليشيا «جيش الإسلام» إلى مدينة الباب بريف حلب الشمالي، لأن إدلب وريفها يوجد فيها تنظيمات خاض «جيش الإسلام» ضدهم معارك سابقة في الغوطة، ما أجبره على التوجه إلى مناطق سيطرة الميليشيات المسلحة التابعة لتركيا في الشمال.
وقالت المصادر: إن «علاقة «جيش الإسلام» توطدت مع تركيا، بعد تهجيره من الغوطة، وانقطاع الدعم السعودي عنه، ما دفعه للتراجع عن مواقفه السابقة تجاهها، مقابل دعمها له ولعناصره».
وأشارت المصادر إلى أنه ومنذ وصوله إلى مدينة الباب بدأ مسلحو «جيش الإسلام» بعقد اجتماعات مع كافة متزعمي الميليشيات الموجودة في المنطقة، بهدف تحسين وضعه والتعاون معها.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock