سورية

أردنيون في الرمثا يهتفون للرئيس الأسد

| وكالات

نشرت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر مواطنين أردنيين من مدينة الرمثا، يهتفون للرئيس بشار الأسد، احتفالاً بعودة أحد أبناء المدينة تم الإفراج عنه بعدما كان أوقف سابقاً في سورية في قضية تهريب، وذلك بعد زيارة الوفد البرلماني إلى دمشق قبل أيام.
ويبدو في الفيديو، بحسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» احتفال مواطنين سوريين وأردنيين في منطقة الرمثا المتاخمة للحدود مع سورية بعودة الأردني علاوي البشاشبة الموقوف منذ نحو الشهر في سورية في قضية تهريب، والذي تم الإفراج عنه بعد زيارة الوفد البرلماني الأردني إلى سورية الأسبوع الماضي.
كما تظهر في الفيديو سيارات لمواطنين أردنيين تضع صور الرئيس الأسد خلال تجوالها في المدينة.
من جانبها، ذكرت وكالة «سبوتنيك» الروسية، أنه ظهر في الفيديو أعضاء من الوفد البرلماني الأردني، الذي اختتم قبل أيام زيارة إلى سورية وصفت بالجيدة من قبل البرلمانيين الأردنيين، والذين عادوا ومعهم الكثير فيما يتعلق بإعادة تطبيع العلاقات بين البلدين بعد قطيعة امتدت لسنوات عديدة خلال الأزمة السورية.
وأكدت الوكالة أن الأردنيين هتفوا في مدينة الرمثا، «بالروح بالدم نفديك يا بشار» وسط أجواء احتفالية بعودة العلاقات بين سورية والأردن، مشيرة إلى أن المحتفلين قاموا بمسيرة سيارات تحمل الوفد البرلماني الأردني الذي عاد بالكثير من الأخبار الجيدة من دمشق تخص الكثير من الملفات العالقة بين دمشق وعمان.
ونقلت «سبوتنيك» عن أحد أعضاء الوفد وهو محمول على الأكتاف قوله: «الرئيس بشار الأسد حملني أمانة، السلام إلى جلالة الملك الأردني، وتحياته إلى كل الشعب الأردني وخاصة أهل الرمثا، وهو الآن يتطلع إلى مستقبل العلاقات السورية الأردنية والأيام القادمة ستشهد تحسناً في العلاقات بيننا وبينهم، وقال لي إنه علينا أن نتوحد لا أن نتفرق». وقاطع المحتفلون عضو البرلمان قائلين: «يعيش بشار الأسد، يعيش جلالة الملك الأردني».
يشار إلى أن الوفد البرلماني الأردني قام بزيارة إلى دمشق الأسبوع الماضي استمرت عدة أيام، تمهيداً لإعادة العلاقات بين البلدين بعد افتتاح معبر «نصيب – جابر» على الحدود السورية الأردنية، حيث استقبل الرئيس الأسد وعدد من المسؤولين السوريين الوفد. ويوم الخميس، أفرجت الحكومة السورية عن البشابشة الموقوف لديها حسبما نقلت «سبوتنيك» عن موقع «خبرني» الإلكتروني الأردني.
وكان رئيس مجلس النواب الأردني السابق، رئيس الوفد البرلماني، عبد الكريم الدغمي، كشف عن مناقشة قضية الموقوفين الأردنيين في سورية مع الرئيس الأسد ووزير العدل هشام الشعار، مؤكداً أن الرئيس الأسد وعد بإطلاق سراحهم والعفو عن أغلبيتهم إن لم يكن جميعهم.
ويوم الخميس دعا وزير النقل الأردني، وليد محيي الدين المصري، نظيره السوري، علي حمود لزيارة الأردن بصفة رسمية، عبر كتاب موجه إليه لعقد اجتماع الجمعية العمومية للشركة الأردنية السورية للنقل البري، بحسب ما ذكرت وكالة «عمون» الأردنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن