سورية

«الحرب الأميركي»: روسيا قادرة على تقييد حركتنا في سورية

| وكالات

أكد معهد دراسة الحرب الأميركي أن روسيا باتت قادرة على تقييد حرية واشنطن في المناورة في سورية وشرق البحر المتوسط.
ووفق مواقع إلكترونية معارضة، كشف المعهد في تقرير نشره على موقعه الإلكتروني: أن «روسيا انتهت من وضع شبكة الدفاع الجوي المتقدمة المعروفة باسم (منع الوصول المناطق المحرمة (A2AD)، التي تقيد حرية الولايات المتحدة في المناورة في سورية وشرق البحر المتوسط».
وأضاف التقرير: إن روسيا مؤهلة حالياً لتعطيل التحالف (المزعوم) الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش (الإرهابي)، وتقييد الخيارات العسكرية للولايات المتحدة في سورية في المستقبل، وأنها بدأت في بناء تلك القدرات في سورية فور بدء عملياتها العسكرية هناك في 2015.
وأشار المعهد إلى أن روسيا جمعت في شبكة الدفاع الجوي المتقدمة بين أنظمة الدفاع الجوي وأنظمة الحرب الإلكترونية، وأوضح أن الجيش الروسي أسس في البداية، شبكة دفاع جوي مستقلة وجزئية لحماية أصولها العسكرية في قاعدة (حميميم) الجوية ومرفق البحرية في طرطوس على ساحل البحر المتوسط.
وادعى المعهد بأن تصريحات المسؤولين في موسكو بأن روسيا تدرب وحدات سوريّة من أجل التنازل عن القيادة والسيطرة على شبكة الدفاع الجوي الموحدة، والمتكاملة في سورية لقوات الدفاع الجوي التابعة للجيش العربي السوري غير صادقة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock