الأولى

بعد دعوات لفرض حالة الطوارئ … حركة «السترات الصفراء»: هيا «ارحل» يا ماكرون

| وكالات

بعد يوم من الاحتجاجات غير المسبوقة، ساد الهدوء الحذر الشارع الفرنسي، الذي استيقظ على خبر إعلان إمكانية إعلان حالة الطوارئ، في مؤشر يعكس خطورة الموقف الحاصل.
حركة «السترات الصفراء» أعلنت أمس أنها ستنظم في الثامن من الشهر الحالي، موعداً جديداً لتحركها الاحتجاجي الرابع، ودعت المتضامنين معها للخروج إلى الشارع لإسقاط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وجاء نداء الحملة الرابعة تحت عنوان «ماكرون ارحل».
الرئيس الفرنسي كان زار قوس النصر فور وصوله إلى باريس آتياً من الأرجنتين، وبحث خلال اجتماعه مع مسؤولي الأمن، إمكانية فرض حالة الطوارئ، بهدف إيجاد سبيل لإنهاء الاحتجاجات التي عمت البلاد، في أعقاب تحويل مثيري الشغب وسط العاصمة باريس إلى ساحة حرب.
من جانبه طالب اتحاد نقابات الشرطة الحكومة بفرض حالة الطوارئ، لافتاً إلى أن حركة «السترات الصفراء»، فشلت إلى الآن في وضع هيكلية لتحركها، على حين أعلنت السلطات الفرنسية التعرف على هوية ثلاثة آلاف شخص، ممن وصفتهم بمثيري الشغب على أن تتم إحالتهم إلى التحقيق.
وأظهرت لقطات تلفزيونية الجزء الداخلي من القوس حيث تحطم جزء من تمثال ماريان، وهو رمز للجمهورية الفرنسية، كما كتب المتظاهرون على القوس شعارات مناهضة للرأسمالية ومطالب اجتماعية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock