ثقافة وفن

الثري كاتس! قطط التلفزيون الحلوة، هل هي الحل؟

| يكتبها: «عين»

نحن لسنا ضد المذيعات…

المذيعات في نهاية الأمر هن صورتنا ونحن نقدم الفن والثقافة والسياسة عبر الإعلام عبر الشاشة الصغيرة، ولكن دائماً المذيعات لا يعجبن الناس، وقيل إن إرضاء الناس غاية لا تدرك، إلا أن الناس تُعجب بمذيعات المحطات الأخرى، وهذا يعني أن إرضاءهم ممكن، ولكن كيف؟
هل المشكلة في الشكل؟
إذاً، سنسأل واحدةً من المذيعات عن ذلك. قالت حرفياً:
ــ «يقول لي المخرج اضحكي، فأضحك».
وقد لا تصدقون أن استخدام ضحكتها الدائم جعلها تبدو مدهوشة، وكأنها تقدم دعاية لمعجون أسنان مبيض!
وهذا يعني أن نصفَ مذيعاتنا، كن يتلقين التعليمات من المخرجين. كان المخرج يقول لكل واحدة منهن: ازوري، فتزورنا، والعياذ بالله. هل المشكلة بالمخرج؟ وإلا فلماذا كانت زوراتهن تقطع الرزق؟
آخر صرعات المذيعات عندنا: الثري كاتس، ويقدمهن التلفزيون على أنهن الحل السحري لأنهن جميلات. والجمال يدفع البرامج إلى الأمام، وهنا نود أن نسأل: بما يتميزن؟
بما تتميز جيداً الخالدي ورهام حمود ومروى عودة.. هل هن جميلات حتى تم تبنيهن على هذا النحو؟ إذا كان الجمال عنصرا في النجاح فلِمَ لا نختار مذيعاتنا جميلات؟
أعتقد أنها العفوية. ممتاز. إذا كانت العفوية في التقديم سبباً في النجاح فلماذا لا نختار على هذا الأساس؟ وربما يكون الحضور من أسباب النجاح. ممتاز فلما لا نعتمد الحضور ضمن أسس النجاح؟
هذه الأسئلة ضرورية لأن هناك مشكلة أكيدة في البرامج التلفزيونية التي نشاهدها بين حين وآخر على الشاشة الصغيرة، أساسها أننا لا نعرف كيف نختار المذيعات، رغم أن اللجنة لم تعد تركز على الفصحى والأحرف اللثوية والنحو!

جمالك سيدتي!
في برنامج صباح الخير، خرجت عارضة أزياء لتبيض وجهنا بأن عندنا أزياء مثل عند غيرنا، فإذا خصرها مثل خصر محمد رضا رحمه الله، ولم ينتبهوا إلى أنها تعيش على البطاطا والبرغل!

على ذمة الراوي!
قيل إن حواراً جرى بين مدير الأخبار السابق في الفضائية عبد اللـه حيدر ومدير قناة الميادين غسان بن جدو الذي كان يزور الأخبار، فسأل بن جدو كم عندكم من رؤساء تحرير، فقال مدير الأخبار 7 فرد بن جدو عندنا 3، وكم محرراً؟ 65، فقال عندنا 25! فسأله مدير الأخبار: كم مراسلاً عندكم؟ فقال 32 فقال عبد اللـه عندنا 3!

بشرى سارة!
قال المدير الجديد للإذاعة والتلفزيون في جلسة ضيقة إن الوضع المالي سيتحسن كثيراً للعاملين في الهيئة وخاصة المحررين.

كلمة حق!
الترويج البرامجي لقناة دراما يوم الخميس الماضي كان جميلاً ولطيفاً!

باليد
• السيد مدير قناة نور الشام: ما الداعي لعرض حوار على قناتكم عن الري الحديث وعن استخدام تقنية (النانو) في الزراعة؟ على فكرة الأجوبة لم تكن اختصاصية وغنية وبدت كأنها كانت منقولة من الإنترنت!
• الكتب التي تضعونها في الديكور والتي أشرنا إليها سابقا تنقل من برنامج إلى برنامج ومن بينها كتاب مهترئ!

سري!
التغييرات الأخيرة التي شهدتها الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون خطوة أولى تتعلق بسياسة جديدة إعلامية ومالية ومهنية، وجاء في تسريب خاص لنا: إن الفترة القادمة ستكون واضحة التغيير ولو لم تعجب الهوية البصرية كثيري الحكي!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock