عربي ودولي

إسرائيل تواصل التصعيد ضد لبنان وتهدد قرى حدودية

| وكالات

تواصل سلطات الكيان الإسرائيلي تهديداتها واعتداءاتها على السيادة اللبنانية تحت مزاعم «أنفاق» حزب اللـه، وآخر ما قامت به سلطات الاحتلال تصعيدها تجاه القرى اللبنانية الحدودية، حيث هدد جيش الاحتلال الإسرائيلي سكان قريتي كفر كلا ورامية اللبنانيتين الحدوديتين طالبا منهم إخلاء منازلهم، وسط توقعات العسكريين الإسرائيليين بتصعيد المواجهة مع حزب اللـه في الأيام القادمة.
وحذر الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي إدرعي عبر تويتر أهالي القريتين من أن حزب اللـه شقّ تحت بيوتهم «أنفاقاً هجومية ممتدة إلى داخل إسرائيل بشكل يحول هذه المنطقة إلى حاوية بارود كبيرة»، وأضاف: «هل تشعرون بالأمان وأنتم تعلمون بأن بيوتكم تقع فوق حاوية بارود؟».
وزعم أدرعي تصميم جيش الاحتلال على مواصلة تدمير الأنفاق، وقال: «لا نعلم ماذا ستكون تداعيات هذه الأعمال على البيوت المعنية في الجانب اللبناني؟».
تأتي هذه التحذيرات في وقت توقع فيه جيش الاحتلال الإسرائيلي، حسب قناة «كان» الإسرائيلية، أن تصعّد حملة «درع الشمال» التي أطلقها للكشف عن مزاعم «أنفاق» حزب اللـه، ولاسيما أن جيش الاحتلال لم يستبعد أن تشمل عمليات البحث عن الأنفاق الدخول إلى الجانب اللبناني من الخط الأزرق الفاصل بين البلدين.
وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي: إن عناصر من حزب اللـه يتجولون بلباس مدني قرب الحدود الإسرائيلية، على حين نشر الإعلام الحربي التابع لحزب اللـه صوراً ولقطات فيديو توثق الأعمال الإسرائيلية على طول الحدود اللبنانية الفلسطينية، ومن مسافة قريبة جداً من الحدود، كما كشف أسلاكاً إلكترونية زرعتها سلطات الاحتلال على طول الحدود لرصد أي تحركات من الجانب اللبناني.
من جهة أخرى تبادلت مجموعتان مسلحتان، واحدة تدعي نصرة رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري، والثانية خصمه السياسي الوزير السابق وئام وهاب، تهديدات نارية بالانتقام والقتل والويل والثبور. فبعد انتشار فيديو لكتيبة «سلمان الفارسي- الوحدة الخاصة» هددت فيه علانية الرئيس المكلف سعد الحريري والمدير العام للأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، ظهر على مواقع التواصل فيديو لمجموعة مسلحة وملثمة عرفت عن نفسها بأنها من «طريق الجديدة» في بيروت تحت مسمى «شعبة الرئيس الشهيد رفيق الحريري».
وتضمن الفيديو الجديد تهديداً لرئيس حزب «التوحيد العربي» وئام وهاب، ورئيس حزب «التيّار العربي» شاكر البرجاوي، والمرشح السابق عن المقعد الدرزي في بيروت رجا الزهيري.
ولم يصدر عن الحريري ووهّاب شخصياً أي تعليق أو رد فعل على هذه الفيديوهات التي تدّعي النطق باسمهما.
وكانت مجموعة من 10 أشخاص تسمي نفسها كتيبة «سلمان الفارسي- الوحدة الخاصة» قد هددت الحريري، والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان.
‎وقال المتحدث في الفيديو: «نحن قادمون إلى لبنان لا تهمنا الأسوار والحدود والقضبان، سنلاحقكم في جحوركم… ، نقول الموت لإسرائيل وأتباعها، عاش السيد حسن نصر اللـه وعاش وئام وهاب».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock