اقتصاد

بورصة بطاقات يانصيب رأس السنة دقت أجراسها … 500 ليرة زيادة في سعر «ورقة الحظ» و«البريد» تهدد بإلغاء التراخيص

| قصي أحمد المحمد

بلغ عدد بطاقات اليانصيب التي تم إصدارها للسحب على رأس السنة هذا العام 800 ألف بطاقة، وسيتم السحب عليها في 8 كانون الثاني القادم، بزيادة 100 ألف بطاقة عن سحب رأس السنة للعام الماضي، وذلك نظراً للإقبال الكبير من المواطنين على شرائها.
وبحسب بيانات اليانصيب في «السورية للبريد» فقد تم توزيع ما يقارب 90 بالمئة من العدد الإجمالي على المتعهدين في جميع المحافظات، أي ما يقارب 700 ألف بطاقة، علماً أن «السورية للبريد» تراقب عمل بيع جميع المتعهدين الذين يرتبطون معها بشكل مباشر.
وفي تصريح لـ«الوطن» لفت المدير العام للبريد بدر أحمد إلى نشاط «السوق السوداء» لبطاقات اليانصيب حيث تباع فيها البطاقات بأسعار أعلى من التسعيرة الرسمية، تظهر هذه الفترة فقط، مبيناً أن السورية للبريد تلزم جميع المتعهدين المتعاقدين مع المؤسسة ببيع هذه البطاقات بسعر 1500 ليرة سورية للمواطنين فقط لا أكثر، لافتاً إلى أن المؤسسة أعطت حسماً لجميع المتعهدين بنسبة 11 بالمئة من سعر كل بطاقة، وأن العدد الإجمالي للمتعهدين المرخصين لبيع البطاقات نحو 530 متعهداً.
وبحسبة بسيطة، تبلغ قيمة البطاقات التي سيتم بيعها خلال العام 1.2 مليار ليرة سورية عن طريق المتعهدين للمواطنين، بزيادة بلغت 150 مليون ليرة سورية عن العام الماضي.
وكلفت «السورية للبريد» جميع مديريها في المحافظات الإيعاز لكل المرخصين لدى فروع البريد والباعة المرتبطين معهم بالالتزام في بيع بطاقات اليانصيب بالسعر المحدد، مؤكّدة أن المؤسسة السورية للبريد سوف تقوم بإلغاء الرخصة لكل مرخص يخالف السعر المحدد، إضافة إلى ملاحقته قانونياً وفق الأنظمة النافذة.
جاء ذلك في تعميم للمؤسسة (حصلت «الوطن» على نسخة منه) وذلك استناداً إلى العمل بقرار المؤسسة العامة للمعارض رقم 322 الصادر بتاريخ 15 تشرين الأول عام 2018 الذي حدد سعر البطاقة الواحدة من إصدار رأس السنة الأول لهذا العام 1500 ليرة سورية.
وبحسب أسعار السوق السوداء، تباع بطاقات السحب السنوي حالياً بـ2000 ليرة سورية وأحياناً أكثر، وقد سجلت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك حالياً عدّة مخالفات لأشخاص يتقاضون أسعاراً تزيد على المحدد لها في أغلب المحافظات، وذلك حسب مدير حماية التجارية الداخلية وحماية المستهلك في وزارة التموين حسام النصر الله.
وفي حال أغفلت عيون التموين عن المتعهدين والمضاربين في عمليات بيع البطاقات من المتوقع أن تتضاعف أسعار بطاقات الإصدار الأول، حيث يمكن حساب قيمة البطاقات على سعر 2000 ليرة وهو السعر الرائج في السوق حالياً لتبلغ 1.6 مليار ليرة سورية.
وفي سياق آخر، أكدت مؤسسة البريد أن قيمة التحويلات الشهرية التي يجريها المواطنون تبلغ نحو 840 مليون ل.س شهرياً عبر المؤسسة، إذ كان ورد خطأ طباعي في عدد الأمس حيث ذكر يومياً وليس شهرياً، فاقتضى التنويه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock