رياضة

أتلتيكو في فالنسيا والأمل الأخير لإشبيلية أمام سلتا…النسور في مهمة اصطياد أفاعي ميلانو

خالد عرنوس

في الشوط قبل الأخير من ماراثون البطولات المحلية الأوروبية تحتدم المنافسة أكثر في السعي نحو إنهاء حكاية اللقب والمقصود هنا الليغا الإسبانية حيث مازالت البطولة معلقة بين القطبين وإن بحظوظ متفاوتة بعض الشيء، أو على صعيد خطف البطاقات الأوروبية المؤهلة إلى بطولتي الشامبيونز واليوروباليغ وهنا يتسع الكلام ليشمل الدوري الإيطالي أيضاً، أو حتى على صعيد معركة الهبوط إلى الدرجة الثانية أو البقاء في جنة الأضواء وفي كلتا البطولتين تأكد هبوط فريق واحد وبقيت المنافسة على كرسيين آخرين سينزلان بصاحبيهما إلى الدرجة الأدنى، ففي السييراA تقتصر المنافسة على ثلاثة أندية، في حين تتسع الرقعة إلى ستة أندية في الليغا.

ثعابين ونسور
قد يكون من سوء حظ قطبي العاصمة الإيطالية روما مواجهتهما لقطبي ميلانو وربما يكون هذا الأمر من حسن الحظ ذلك أن ميلان وإنتر يمران بظروف استثنائية وخاصة الروزنييري، فالنييرازوري الذي يستقبل لازيو في أهم مباريات اليوم من السييراA تحسنت نتائجه في الآونة الأخيرة حيث لم يخسر في 6 جولات ففاز بنصفها.
ويسعى نسر العاصمة لاصطياد ثعبان الإنتر وهو الذي لم يخسر أمامه في الأولمبيكو منذ عام 2010 ففاز عليه 4 مرات متالية هناك، ويدرك لاعبو لازيو أن تكرار نتيجة التعادل الذي وقع في الذهاب بنتيجة 2/2 قد يفقد الفريق فرصة الوصول إلى الوصافة، وبالمقابل فيأمل إنتر كسب مزيد من النقاط بعدما انتعشت فرصته بالمشاركة الأوروبية عقب تراجع فيورنتينا وسامبدوريا وفوزه بمباراة اليوم ربما يضعه على مشارف اليوروباليغ.

نقاط حاسمة
والأهم أن لازيو سيكون معرضاً لفقدان المركز الثالث ذلك أن نابولي رابع الترتيب يخوض مباراة سهلة بأرض بارما الهابط رسمياً إلى السييراB والذي يلعب المباريات من تأدية الواجب، ويتأخر نابولي عن سماوي العاصمة بفارق 4 نقاط، وكان نابولي فاز ذهاباً 2/صفر علماً أن بارما فاز عليه مرتين بالموسم الماضي بنتيجة واحدة (1/صفر).
ويحاول تشيزينا التمسك بخيط الأمل الرفيع عندما يستضيف ساسولو الذي ضمن البقاء في الأضواء، ويحتاج صاحب الأرض ليس إلى كل النقاط فقط، بل يحتاج أيضاً إلى تعثر متواصل لأتلانتا الذي يتقدمه بفارق 7 نقاط عن تشيزينا، ويحل نييرازوري بيرغامو ضيفاً على باليرمو المرتاح وسط لائحة الترتيب.
أتلانتا بدوره عليه تأمين وضعه ويحتاج إلى فوز مبدئياً بغض النظر عما فعله كالياري أمام يوفنتوس أمس وما سيحققه في الجولتين الأخيرتين.

فرص قد لا تتكرر
واليوم وغداً تستكمل فصول الجولة 36 من الليغا بعدد من اللقاءات المهمة بالنسبة للمقاعد الأوروبية حيث يبرز لقاء أتلتيكو مدريد مع ليفانتي، وهي مثال صارخ على اختلاف الأهداف سعياً للفوز، فالأول يبحث عن تعزيز موقعه خلف العملاقين وذلك في إطار حفظ ماء وجهه كبطل للموسم الماضي وأيضاً التقدم خطوة نحو دور تمهيدي متقدم في دوري الأبطال، أما الثاني المنتمي للإقليم فالنسيا معقل الخفافيش (المنافس الأول للأتلتي على بطولة الصغار) وهو مهدد بمغادرة الدوري بعد 11 موسماً بسبب موقعه على الجدول قبل انطلاق الجولة (رصيده 35 نقطة في المركز 15 بفارق 5 نقاط عن مثلث المؤخرة)، أي إنه بحاجة إلى الفوز ليضمن بقاءه.
يذكر أن أتلتيكو الذي لم يخسر في 10 جولات فائتة لم يحقق أكثر من 3 انتصارات في ملعب سيوتات منها مرتان بالدوري وآخرها عام 2007، أما ليفانتي فقد خسر 5 مرات في الأسابيع العشرة الأخيرة مقابل 4 انتصارات وتعادل، وقد خسر ذهاباً 3/1.

طموح وواجب
وفي مباراة لا تقل أهمية يحل إشبيلية ضيفاً على سلتا فيغو وإذا كان الأخير يلعب دون أي حوافز بسبب مركزه المتوسط فإن كبير الأندلسيين الذي مازال يأمل بتحقيق إنجاز غير مسبوق على مستوى اليوروباليغ حيث يدافع عن لقبه، وأيضاً فلا يقل طموحاً عن اتلتيكو وفالنسيا على الصعيد المحلي من أجل المشاركة مجدداً بدوري الأبطال.
إشبيلية كان آخر الإسبان الذين تلقوا خسارة بملعبه (أمام الريال) فأوقفت سلسلة نتائجه الإيجابية عند 9 مباريات متتالية وسبق له الخسارة في آخر زيارتين إلى ملعب بالايدوس وهو الفائز ذهاباً بهدف.
وعلى صعيد الهبوط يأمل ألميريا تحاشي العودة إلى الدرجة الثانية بعد موسمين في الأضواء وذلك من خلال استضافته جاره ملقة، ويحتاج ألميريا نظرياً إلى كل نقاطه من أجل البقاء بالليغا ذلك أنه يبعد بفارق نقطتين عن لاكورونيا وأربع عن غرناطة.

السادسة مكلفة
وشهد افتتاح الجولة 36 من الليغا خسارة جديدة لإيبار أمام إسبانيول بهدفين نظيفين سجلهما سيرجيو غارسيا وستواني ليتأزم وضع الفريق الباسكي الصغير (الضيف الأحدث على الدرجة الأولى) ويصبح أقرب من أي وقت مضى إلى عودة أدراجه إلى الدرجة الثانية فقد تلقى هزيمته السادسة على التوالي والحادية عشرة بأرضه من إحدى وعشرين ليتجمد رصيده عند 31 نقطة بفارق نقطة واحدة عن لاكورونيا الذي حل ضيفاً على كبير الباسكيين أمس، أما فوز إسبانيول فهو الخامس خارج ملعبه وبه ارتقى مبدئياً إلى المركز السابع برصيد 49 نقطة.
مباريات اليوم وغداً
الإيطالي – الأسبوع 35
■ اليوم: كييفو فيرونا * هيلاس فيرونا (1.30)، أودينيزي * سامبدوريا، تشيزينا * ساسولو، باليرمو * أتلانتا (4.00)، بارما * نابولي، إمبولي * فيورنتينا (7.00)، لازيو * إنتر ميلانو (9.45).
■ غداً: جنوا * تورينو (9.45).
الإسباني – الأسبوع 36
■ اليوم: ليفانتي * اتلتيكو مدريد (1.00)، فياريال * إلشي (6.00)، ألميريا * ملقة (8.00)، سلتا فيغو * إشبيلية (10.00).
■ غداً: رايو فاليكانو * خيتافي (9.45).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن