سورية

الأحوال الجوية السيئة تفرض وقف القتال في ريف حماة وإدلب

 حماة – محمد أحمد خبازي – إدلب – وكالات : 

فرضت الأحوال الجوية السيئة نفسها على مجريات المعارك بين الجيش العربي السوري والمجموعات الإرهابية صباح أمس، في سهل الغاب حيث تعرضت المنطقة لعاصفة رملية دفعت الجيش لإيقاف عملياته هناك. وأكد مصدر عسكري ميداني لـ«الوطن» أمس وقف الجيش للعمليات القتالية نتيجة الظروف الجوية السيئة، والعاصفة الرملية التي تمنع الطيران الحربي والمروحي أيضاً من تنفيذ طلعات وغارات على مواقع وتجمعات المسلحين بين ريفي حماة وإدلب.
ففي ريف إدلب نقلت «سانا» عن مصدر عسكري.. أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ صباح أمس (أي قبيل العاصفة) ضربات على أوكار وآليات تابعة لـما يسمى «جيش الفتح» الذي تقوده جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سورية أسفرت عن «تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد في قرى الموزرة وأرنبة وبيلون ومعراتا بريف أريحا».
وتأتي ضربات سلاح الجو السوري فيما تشهد الحدود التركية المتاخمة لريف إدلب تهريب أسلحة وذخيرة متنوعة بدعم وتنسيق مباشر من نظام أردوغان إضافة إلى تسلل مئات المسلحين أغلبهم من الجنسية السعودية للانضمام إلى «جبهة النصرة» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.
كما نقل مراسل «الوطن» عن مصادر في المحافظة قيام سلاح الجو السوري صباح أمس أيضاً باستهداف مقر للمجموعات المسلحة بالقرب من مشفى الشامي في مدينة أريحا وأوقع 40 قتيلاً منهم وذلك قبيل اشتداد العاصفة، أي في الصباح الباكر. وقد أقرت تلك التنظيمات عبر مواقعها على فيسبوك بمقتل عدد من أفرادها في هذه الغارات من بينهم بشير طبية والمدعو أبو حذيفة المصري من تنظيم «جبهة النصرة.
وفي حماة ذكر مراسل «الوطن» في المنطقة أن ما يشاع عن قطع المسلحين للطريق العام ما بين حماة – وسلمية أمام حركة النقل المتجهة إلى حمص «محض افتراء» والغرض منه التضليل ليس إلاَّ، مؤكداً قيام وحدات من الجيش والدفاع الوطني صباح أمس بتمشيط المنطقة الواقعة على جانبي حاجز صماخ على الطريق العام سلمية – حماة والذي كان قد شهد ليل أول من أمس اشتباكات عنيفة بين وحدات مشتركة من الجيش والدفاع الوطني من جهة والمجموعات المسلحة من جهة ثانية، وخلال التمشيط تم العثور على عبوتين ناسفتين وتم تفكيكهما تفجيراً لتعذر ذلك فنياً، وعادت الحركة المرورية الكثيفة والغزيرة إليه كما كانت سابقاً. وكانت وحدات من الجيش والدفاع الوطني قد استهدفت مرابض الهاون التي تستخدمها المجموعات المسلحة في قرية أبو الغر شرقي سلمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن