عربي ودولي

البخيتي: وقف إطلاق النار للتغطية على الجرائم…روحاني: دولة غيّرت خططها وأحلّت القنابل محل الدولار

رأى الرئيس الإيراني حسن روحاني أن السعودية «ترتكب خطأ استراتيجياً باعتقادها أنها عبر القنابل يمكن أن تظهر نفسها كقوة مؤثرة في المنطقة».
وأشار روحاني في كلمة له أمس خلال ملتقى «الإنسان العطوف، عالم هادئ» لمناسبة أسبوع الهلال الأحمر في إيران، أشار إلى الغارات السعودية على اليمن وقال: «إن تلك الدولة الجارة (السعودية) وبدلاً عن تقديم المساعدة تقوم بإلقاء القنابل على رؤوس الشعب اليمني بطائرات اشترتها من دول كبرى، ولا أقول بأي أموال اشترتها وكيف تدربت عليها وقضايا أخرى، حيث يقوم أحياناً طيارون من جنسيات أخرى بقيادتها». وأضاف: إن «دولة كانت تعتمد على الدولار في تمرير أعمالها، غيّرت خطتها اليوم وحلّت القنابل محل الدولار». واعتبر الرئيس الإيراني أن الحكومة السعودية «لا تتمتع باطلاع على مواضيع المنطقة والعالم وهي تريد أن تبرز نفسها للمرة الأولى».
وفي سياق متصل أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي أن تداعيات «الهجوم الوحشي السعودي على اليمن سترتد على السعودية» مستقبلاً.
وقال: «إن السعودية هي الخاسر الحقيقي في هذه اللعبة ويبدو أن عليها أن تنتظر تداعيات هذا العمل المتهور وغير المدروس».
ونقلت وكالة «مهر» للأنباء أمس عن بروجردي قوله: «إن العدوان السعودي على اليمن نال من مكانة الرياض في العالم الإسلامي وأضر بها»، مذكراً بتصريحات أحد أفراد الأسرة الحاكمة في السعودية عن الإحباط الكبير الذي سببه هذا العدوان على معنويات الجنود السعوديين.
من جهته اعتبر عضو المجلس السياسي لحركة «أنصار اللـه» محمد البخيتي أن إعلان السعودية أمس وقف إطلاق النار مدة 5 أيام اعتباراً من 12 الشهر الجاري في اليمن، جاء للتغطية على جرائم السعودية بحق الشعب اليمني، وخاصة جرائم الإبادة الجماعية في محافظة صعدة بعد اعتبارها هدفا عسكريا بشكل كامل. ورأى البخيتي في حديث لقناة «العالم» الإيرانية أن القصف الجنوني والعشوائي من قبل النظام السعودي هو نتيجة الخسائر الفادحة التي تكبدها جيشه والهروب الواسع للضباط والجنود من مواقعهم، مؤكداً أن الشعب اليمني لن يسكت على جريمة استهداف المدنيين في صعدة وسيتحرك بالرد على العدوان.
وفي وقت مبكر من أمس، استهدفت الطائرات المقاتلة قاعدة عسكرية قريبة، بعد ليلة من القصف العنيف لمواقع الحوثيين في مدينة صعدة. وأكد الحوثيون أن محافظتي صعدة وحجة تعرضت لأكثر من 100 ضربة جوية استهدفت مناطق مختلفة منها حرض وميدي وبكيل المير.
في غضون ذلك غادرت سفينة «شاهد» الإيرانية محملة بمواد غذائية ودوائية ميناء بندر عباس جنوب إيران أمس متوجهة إلى اليمن.
وقال المدير التنفيذي في جمعية الهلال الأحمر في محافظة هرمزكان جنوب إيران علي أعما برنطين: إن «سفينة شاهد محملة بـ2500 طن من المساعدات الإنسانية من الشعب الإيراني إلى الشعب اليمني المظلوم».
وأضاف برنطين: إن «المساعدات تتضمن أغذية وأغطية وخيماً وأدوية للجرحى اليمنيين الذين سقطوا جراء العدوان السعودي وهذه المساعدات مقدمة من قبل المؤسسات المدنية والجمعيات الشعبية الإيرانية»، مشيراً إلى أن مجموعة من الأطباء وعمال الإغاثة العاملين في جمعية الهلال الأحمر الإيرانية سيتوجهون إلى اليمن على متن السفينة.
سانا – رويترز – الميادين – روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن