سورية

سبينتسيروفا: الغرب قرر تدمير النظام العلماني في سورية والتعويض عنه بالإرهاب

أكدت الصحفية التشيكية تيريزا سبينتسيروفا أن اعتراف الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بتقديمه السلاح للتنظيمات الإرهابية في سورية على الرغم من الحظر الدولي المعلن يندرج ضمن السياسة العامة للغرب التي تتصف بـ«التهكمية والاختباء وراء الشعارات البراقة عن الديمقرطية».
وقالت سبينتسيروفا في حديث نشر على موقع «أوراق برلمانية» الإلكتروني: إن «الغرب زعم منذ البداية أنه يدعم ما يسمى «المعارضة المعتدلة» في سورية لا بل سماها بالديمقراطية» مع أن الكثير منها كان منذ البداية يمارس القتل العلني وينزع قلوب الضحايا، مؤكدةً أن «الغرب قرر ببساطة ومنذ البداية تدمير النظام العلماني في سورية والتعويض عنه بفوضى الإرهاب المتطرف».
وأقر هولاند رسمياً، بتقديم بلاده أسلحة «فتاكة» للإرهابيين في سورية، بحسب ما كشف الكاتب الفرنسي المتخصص في الشؤون العسكرية والدبلوماسية كزافييه بانون في كتابه «في كواليس الدبلوماسية الفرنسية» الذي من المقرر أن يصدر الأربعاء المقبل.
وأشارت سبينتسيروفا إلى سعي الغرب لفتح الطريق أمام تنظيمي «القاعدة» وداعش الإرهابيين بهدف نشر الفوضى في الشرق الأوسط والإحباط والمآسي كون ذلك يناسب دول الغرب من الناحية الجيوسياسية، مؤكدةً أن التنظيمين الإرهابيين المذكورين يحظيان بدعم الغرب سواء بشكل مباشر أو عبر السعودية ومجموعتها.
سانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن