سورية

الاحتلال التركي ومرتزقته يواصلون انتهاكاتهم في منطقة عفرين

| وكالات

واصل النظام التركي وميليشياته انتهاكاتهم بحق من تبقى من أهالي منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي.
حيث عمد مسلحو مليشيا «أحرار الشرقية» المدعومة من النظام التركي إلى طرد مستأجرين كرد بالإضافة لطرد مواطنين كرد من منازل أقربائهم في شارع الفيلات بمدينة عفرين، وذلك بحجة أن المنازل هذه ستتحول إلى «مقرات عسكرية»، ليقوموا عقب ذلك بتأجيرها إلى نازحين جدد قدموا إلى عفرين، بحسب ما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض.
وأضاف «المرصد»، أنه «لا تزال التنظيمات المسيطرة على ناحية بلبل مستمرة بالانتهاكات بحق الأهالي هناك من تخريب لمحاصيلهم الزراعية بعد السماح لمواشي يمتلكونها بالرعي في أراضي المواطنين الأكراد، فضلاً عن التعرض بالضرب والإهانات للمواطنين».
أمس الأوّل، أشار «المرصد» المعارض، إلى أنه الميليشيات المسلحة التابعة للنظام التركي، تواصل انتهاكاتها بحق المواطنين الأكراد في مدينة عفرين وريفها بهدف دفعهم للخروج من مناطقهم، حيث عمد مسلحون من ميليشيا «لواء سمرقند» إلى اعتقال 6 مواطنين في قرية سنارة، واتهمتهم بـ«التخابر مع الإدارة الذاتية»، في حين جرى الإفراج عن اثنين من المعتقلين بعد دفعهم فدية مالية.
وكانت ما تسمى «الشرطة الحرة» المدعومة من قبل النظام التركي، قد عمدت في وقت سابق إلى تنفيذ حملة دهم واعتقالات في ناحية شران بريف عفرين، حيث اعتقلت 5 مواطنين أكراد على الأقل بينهم مواطنة، وذلك في قرية ماتنلي بناحية شران، بذريعة «التعامل مع الإدارة الذاتية»، إذ جرى اقتيادهم إلى جهة مجهولة حتى اللحظة، كما اعتقلت أكثر من 8 أشخاص آخرين خلال الأيام القليلة الفائتة في مدينة عفرين بذرائع وتهم مختلفة.
وأوضح «المرصد»، أنه «لا يزال 2007 أشخاص من أهالي عفرين قيد الاعتقال» لدى قوات الاحتلال التركية ومرتزقتها وذلك من ضمن 2766 مواطناً جرى اعتقالهم في منطقة عفرين منذ الاحتلال التركي للمنطقة بشكل كامل في 19 آذار من العام الفائت، حيث أفرج عن البقية بعد دفع معظم الفدية المالية التي، يفرضها مرتزقة الاحتلال، وتصل في بعض الأحيان لأكثر من 10 ملايين ليرة سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock