رياضة

عودة المنتخب إلى جذع النخلة

| مأمون جبيلي

بات في حكم المؤكد أن إستاد جذع النخلة في مدينة البصرة العراقية هو الملعب البديل الرسمي الذي سيحتضن مباريات منتخبنا الوطني لكرة القدم للرجال في تصفيات بطولتي كأس الأمم الآسيوية 2023 وكأس العالم 2022، بسبب الحظر المفروض على الملاعب السورية والتي وعد رئيس اتحاد الكرة فادي الدباس في أحاديث صحفية سابقة له بالعمل الجاد لحلها منذ أشهر طويلة من دون الوصول لأي نتائج ملموسة، لذلك فقد لاقى قرار إقامة مباريات منتخبنا في ملعب جذع النخلة ترحيباً حاراً من الجماهير الرياضية في العراق التي أطلقت هاتشاك سوراقيين كبادرة دعم للمنتخب السوري وتشجيعه في جميع المباريات التي سيلعبها بالتصفيات ولاسيما في إستاد جذع النخلة حيث تنتظر الجماهير البصراوية الإطلالة الجديدة للاعبينا في تلك المدينة لمؤازرتهم والوقوف معهم!
ومن جانب آخر نفى مصدر مقرب جداً من لجنة الحكام الرئيسية في اتحادنا الكروي صحة المعلومات التي تحدثت عن تكليف الدولي طاهر البكار بقيادة المباراة النهائية لمسابقة الكأس التي تجمع الوثبة والطليعة وتقام يوم الجمعة بعد القادم في ملعب تشرين بالعاصمة دمشق، وأضاف المصدر ذاته أنه من المستحيل للحكم البكار قيادة المباراة النهائية للكأس، فهو ابن مدينة حمص ونادي الوثبة الحمصي طرف في المباراة وهو أيضاً قاد مباراة نصف النهائي بين الطليعة وتشرين في حماة وليس وارداً أن يتم تكليفه من جديد، ورغم أن لجنة الحكام الرئيسية في اتحاد اللعبة ستعمل على عدم الكشف عن هوية طاقم الحكام في نهائية الكأس إلا أن الخيارات تتجه بهذا الخصوص نحو ثلاثة أسماء لا رابع لها، وأبرز المرشحين هنا هم الحكم مسعود طفيلية من دمشق وحنا خطاب من اللاذقية والاحتمال الأقل هو فراس طويل من اللاذقية أيضاً، وبكل الأحوال فإن لجنة الحكام الرئيسية لن تبت بالأمر في حسم خياراتها إلا قبل 48 ساعة فقط من موعد المباراة النهائية للكأس وسيبقى اسم طاقم حكام هذه المباراة سرياً للغاية.
وليس بعيداً عن ملاعب العاصمة أن يستكمل منتخبنا الشاب تحضيراته لخوض تصفيات كأس آسيا عندما يلتقي فريق الحرية اليوم على ملعب الجلاء وهي الأخيرة للفريق الحلبي الذي يستعد بدوره للمباراة الفاصلة مع الجزيرة يوم الإثنين القادم التي ستقام في ملعب الجلاء أيضاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن