سورية

لافرنتييف يصل إلى لبنان وجولته تشمل سورية … الرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة السورية بشكل سياسي ومواجهة الإرهاب

| وكالات

أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، ضرورة حل الأزمة في سورية بشكل سياسي ومواجهة الإرهاب لإنهاء معاناة الشعب السوري، وذلك خلال لقائه المبعوث الروسي الخاص إلى سورية ألكسندر لافرنتييف الذي وصل أمس إلى بيروت في إطار جولة له في المنطقة تشمل سورية.
وذكرت وكالة «سانا» للأنباء، أن الرئيس العراقي أكد خلال اللقاء الذي تم أمس في بغداد «ضرورة حل الأزمة في سورية بشكل سياسي ومواجهة الإرهاب لإنهاء معاناة الشعب السوري».
ونقل موقع الرئاسة العراقية عن صالح قوله خلال لقائه: إن هناك «أهمية لتعزيز أواصر الصداقة وتوسيع التعاون بين العراق وروسيا في المجالات السياسية والاقتصادية وبما يخدم مصالح الشعبين الصديقين»، منوهاً بالدور الروسي في الحرب ضد الإرهاب ودعم العراق في هذا السياق.
بدوره جدد لافرنتييف دعم بلاده للعراق ورغبتها بتطوير علاقات الصداقة معه.
وبحسب الموقع، تم خلال اللقاء بحث تطورات الأوضاع في المنطقة والتأكيد على وجوب اعتماد الحوار الإيجابي والصريح بين جميع الأطراف لحل الأزمات بما يضمن استقرارها وازدهارها ويحقق تطلعات شعوبها.
وأول من أمس، بحث لافرينتييف مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي تطورات الأوضاع في سورية وسبل تحقيق الاستقرار فيها.
ونقلت وكالة أنباء العراقية «واع» عن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي قوله في بيان: إن عبد المهدي بحث مع الوفد الروسي تطورات الأوضاع في سورية وتحقيق الاستقرار فيها، والاستعدادات الجارية لعقد اجتماعات أستانا، إلى جانب بحث الأوضاع الإقليمية والأزمة في الخليج العربي إضافة إلى تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.
من جهته، نقل المبعوث الروسي، بحسب البيان، ، تأكيدات بوتين لرغبة روسيا في «استمرار التعاون بين البلدين الصديقين وتعزيز العلاقات الثنائية المتنامية، وترحيب بلاده بعودة العراق إلى دوره في المنطقة بقوة، والعمل المشترك بين العراق وروسيا فيما يخص محاربة الإرهاب والسعي لتحقيق الاستقرار في سورية وعموم المنطقة، واهتمام روسيا بمشاركة العراق في مؤتمر أستانا كمراقب، وضرورة تعاون دول الجوار لإنهاء حالة الحرب فيها واستمرار جهود محاربة الإرهاب والقضاء على بقايا داعش».
وبعد إنهاء زيارته إلى بغداد أمس وصل لافرنتييف يرافقه نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين على رأس وفد دبلوماسي إلى بيروت في زيارة يحضر خلالها ملف المهجرين السوريين في لبنان على جدول مباحثاته مع المسؤولين اللبنانيين، وسط توقعات أن يوجه دعوة إلى لبنان لحضور اجتماع أستانا المزمع عقده في شهر تموز المقبل بعد توجيه دعوة مشابهة للعراق.
وبعيد وصوله، قال سفير روسيا في لبنان ألكسندر زاسبكين وفق «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية: «إن هذه الزيارة للمفوض الروسي الخاص إلى سورية تأتي ضمن زيارة للمنطقة تشمل العراق ولبنان والأردن وسورية»، وأضاف: «بالطبع سيتطرق إلى مجمل القضايا التي تتعلق بالنازحين السوريين سواء الإنسانية أو الأمنية أو اللوجستية خاصة وان الظروف الأمنية أصبحت أفضل من السابق».
وتابع السفير الروسي: «كذلك من المتوقع أن يوجه الموفد دعوة إلى لبنان لحضور مؤتمر استانا المزمع عقده في شهر تموز المقبل».
وبحسب الوكالة، توجه الوفد الروسي مباشرة من المطار للقاء رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، على أن يستكمل لقاءاته غداً مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock