سورية

اجتماعات مكثفة لجيفري في عواصم غربية وإقليمية لمناقشته … الملف السوري على طاولة مباحثات بين لافروف ونظيره الإماراتي اليوم

| الوطن- وكالات

بينما يحضر الملف السوري اليوم في مباحثات وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد، يكثف المبعوث الأميركي الخاص إلى سورية، جيمس جيفري، من اجتماعاته في عواصم غربية وعربية لمناقشة الملف ذاته.
وذكر بيان نشرته وزارة الخارجية الروسية على موقعها، ونقلته وكالة «سبوتنيك» للأنباء، أن لافروف، سيبحث يوم 26 حزيران الجاري، مع نظيره الإماراتي الوضع في سورية وفي منطقة الخليج.
وقال: «سيتم التركيز خلال المحادثات على تبادل وجهات النظر حول أجندة الشرق الأوسط الحالية، بما في ذلك الوضع في سورية وليبيا واليمن والسودان ومنطقة الخليج والتسوية الفلسطينية الإسرائيلية».
وأشار البيان إلى أن وزيري خارجية البلدين سيناقشان بالتفصيل القضايا الحيوية للعلاقات التقليدية بين الإمارات وروسيا.
كما سيتناول اللقاء، إيلاء اهتمام لتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها في وقت سابق على أعلى مستوى، من بينها إعلان الشراكة الإستراتيجية، الذي وقعه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل ـنهيان في موسكو في 1 حزيران 2018، بحسب البيان.
تأتي مباحثات لافروف مع نظيره الإماراتي بعد يوم على زيارة قام بها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى السعودية، وبالترافق مع اللقاء الثلاثي الذي يضم رؤساء مكاتب الأمن الوطني لكل من روسيا وأميركا و«إسرائيل» في القدس المحتلة. وتترافق المباحثات مع مواصلة المبعوث الأميركي الخاص إلى سورية، جيمس جيفري، عقد اجتماعات مكثفة في عواصم غربية وشرقية أوسطية كان بدأها أول من أمس بحضور اجتماع ما تسمى «المجموعة المصغرة» حول سورية التي تضمّ كلاً من ألمانيا والسعودية ومصر والولايات المتحدة وفرنسا والأردن وبريطانيا، في العاصمة الفرنسية، بحسب مذكرة صحفية أصدرتها وزارة الخارجية الأميركية أمس، ونقلتها مواقع الكترونية معارضة.
ووفق المذكرة، فإن جيفري سيحضر اجتماع «المجموعة المصغرة» التابعة لـ«التحالف الدولي» على مستوى «المديرين السياسيين» في باريس، الذي يناقش الخطوات المقبلة لـ«هزيمة» تنظيم داعش الإرهابي، وتعزيز الجهود المشتركة لهزيمته، رغم إعلان أميركا في آذار الماضي هزيمة التنظيم في بلدة الباغوز آخر معاقله في شرق الفرات. وأشارت المذكرة إلى أن الاجتماع الثالث سيكون في العاصمة البلجيكية بروكسل، من 26 إلى 28 من حزيران الجاري في اجتماع مصغر لوزراء دفاع «التحالف الدولي» المزعوم الذي تقوده أميركا بحجة محاربة تنظيم داعش، لافتة إلى أنه ستُعقد أيضاً اجتماعات منفصلة مع كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي لمناقشة الوضع في سورية.
وبعد بروكسل يتوجه جيفري إلى الشرق الأوسط ويعقد فيها اجتماعان بين 29 من حزيران و2 من تموز المقبل، الأول مع مسؤولين أردنيين لمناقشة الجهود لتعزيز الاستقرار في سورية، والثاني في كيان الاحتلال الإسرائيلي، بحسب المذكرة.
أما المحطة الأخيرة للمبعوث الأميركي، فستكون في ألمانيا إذ يعقد بين 3 و5 من تموز المقبل، اجتماعات مع ما سمته المذكرة «شركاء» سوريين وكبار المسؤولين الألمان لمناقشة الوضع في شمال شرق سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock