رياضة

أرقام وإحصائيات إفريقية

| الوطن

عروض كئيبة وأخرى مثيرة وثالثة خائفة هي تلك حال المنتخبات المشاركة في كأس الأمم الإفريقية بعد 21 مباراة من الدور الأول الذي اختتمت جولته الثانية مساء أمس ويمكن القول بأن البطولة لم تقدم المتعة المنتظرة عدا بعض الدقائق القليلة في عدد من المباريات وتتلخص المسألة في أن الجميع يخشى من الهزيمة رغم أن نظام التأهل إلى الدور الثاني أسهل عملياً على اعتبار أن 16 منتخباً من 24 سيخوضون مباريات الإقصاء وهذا ما يفسر الحذر الشديد الذي انتهجته المنتخبات وخاصة الكبيرة منها وقد يكون عذر هؤلاء أن الوقت مازال مبكراً والطريق طويل والجميع بحاجة إلى توزيع الجهود.
هذا من جهة ومن ناحية أخرى نجد أن الصغار يحاولون تسجيل موقف أمام الكبار ويسعى كل منهم إلى كتابة تاريخه الخاص ولذلك تابعنا مباريات مغلقة دفاعياً فلم نشهد الكثير من الأهداف وانتهت معظم المباريات بنتيجة 1/صفر، وإن كان أمر شح الأهداف ليس بجديد على البطولة الإفريقية المعروف عنها ندرة النتائج الرقمية الكبيرة وخاصة في العقود الثلاثة الأخيرة، ورغم ذلك فقد سجلت حتى الآن عدد من الأرقام والملاحظات التي نأتي على ذكر بعضها في السطور التالية..

نتائج الجولة الثانية

مصر × الكونغو الديمقراطية 2/صفر، أوغندا × زيمبابوي 1/1، نيجيريا × غينيا 1/صفر، مدغشقر × بوروندي 1/صفر، الجزائر × السنغال 1/صفر، كينيا × تنزانيا 3/2، المغرب × ساحل العاج 1/صفر، جنوب إفريقية × ناميبيا 1/صفر، تونس × مالي 1/1، موريتانيا × أنغولا صفر/صفر، وأقيمت أمس مساء مباراتا: الكاميرون × غانا وغينيا بيساو × بنين.
بانوراما

بعد 21 مباراة انتهت 5 مباريات بالتعادل كلها بأهداف مقابل 16 فوزاً منها 14 بنتائج نظيفة ومنها 9 بنتيجة 1/صفر ومنها 4 في 4 مباريات كاملة بالمجموعة الرابعة، وسجل 43 هدفاً أي بمعدل هدفين تقريباً في المباراة الواحدة.
أربعة منتخبات وصلت النقطة السادسة ويمكن أن يرتفع العدد إلى خمسة في حال فوز الكاميرون (أمس) والملاحظ أن المنتخبات الأربعة لم تهتز شباكها وسجل نصفها 3 أهداف في حين اكتفى الآخران بهدفين، وإذا كانت مصر حققت فوزين في أول مباراتين للمرة الثامنة بتاريخها وآخرها 2010 فإن المغرب لم تسجل هذا الإنجاز سوى مرة واحدة كانت عام 2004 قبل أن تكررها في القاهرة، أما الجزائر فقد حققت انتصارين للمرة الأولى منذ بطولة 1990 يوم توجت بلقبها الوحيد، في حين نيجيريا سجلت فوزين للمرة الأولى منذ 2006 على الأراضي المصرية وهي التي لم تحقق هذا الأمر سوى مرتين من قبل.
بالمقابل فإن أربعة منتخبات لم تحصد أي نقطة ومرشح الرقم إلى الزيادة، وهي المرة الثالثة للمنتخب الكونغولي بعد 1965 و2004 إلا أنها المرة الأولى التي لا يسجل فيها خلال أول مباراتين، وهو لم يسجل في مرتين أخريين (2000 و2002) لكنه خسر مباراة وتعادل بالثانية.
المنتخب الثاني الذي خسر مرتين هو بوروندي في مشاركته الأولى ومثله التنزاني الذي خسر مباراتين أيضاً في مشاركته الأولى عام 1980 إلا أنه سجل فيهما، أما الرابع فهو الناميبي الذي فعلها من قبل عام 2008 وقد سجل فيها هدفاً.
المنتخب التونسي وحده تعادل مرتين وهي المرة الثانية التي يسجل تعادلين في أول مباراتين والأولى كانت 2010 مع ملاحظة تعادله سلباً في إحدى المباراتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن