اقتصاد

1.8 مليار ليرة حصيلة رسم الإنفاق الاستهلاكي على الذهب في عام

| الوطن

صرح رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات في دمشق غسان جزماتي لـ«الوطن» بأن الاتفاق مع وزارة المالية بخصوص المبلغ المتفق عليه لتحصيل رسم الإنفاق الاستهلاكي قد انتهى، والذي كان ينص على تسديد مبلغ إجمالي 150 مليون ليرة سورية شهرياً من جمعيات الصاغة الثلاث في دمشق وحلب وحماة وذلك لمدة عام، وبذلك تكون المالية قد حصلت مبلغ 1.8 مليار ليرة عبر رسم الإنفاق الاستهلاكي خلال عام.
ولفت إلى أن الجمعيات الثلاث تواصلت مع وزارة المالية وتم عقد عدة اجتماعات للبحث في إمكانية تجديد الاتفاق لمدة ستة أشهر على المبلغ 150 مليون ليرة سورية شهرياً، أي بإجمالي 900 مليون ليرة سورية خلال ستة أشهر، لأن الجمعيات تريد البحث في الحصص المطلوبة منها ضمن المبلغ الإجمالي، فجمعية صاغة دمشق كانت تدفع مبلغ 83 مليون ليرة سورية، وجمعية صاغة حلب تدفع 58.5 مليون ليرة، وجمعية حماة 8.5 ملايين ليرة، ليكون الإجمالي 150 مليون ليرة، ولكن نتيجة تغييرات حركة المبيع في الأسواق فإن جمعية دمشق ستبحث في إمكانية إعادة توزيع هذا المبلغ بين الجمعيات الثلاث.
وحول واقع حركة المبيع أشار جزماتي إلى أنها شبه معدومة، ولا تزيد عن الكيلو غرام واحد يومياً في أسواق دمشق، حيث سجل غرام الذهب عيار 21 ليوم أمس سعراً بـ22900 ليرة، إذ جرى التسعير على أساس دولار وسطي بـ570 ليرة، مبيناً أن الصاغة ينتظرون انتهاء موسم الحصاد وخاصة في المنطقة الشرقية، فكما جرت العادة في مثل هذا الوقت من السنة يأتي قرابة مئة كيلو غرام ذهب كسر من القامشلي والحسكة أسبوعياً ليخرج مثلها بالكمية ذهب مشغول، وذلك لكون بعض الفلاحين يتجهون لتحويل قيم بعض محاصيلهم إلى ذهب لإدخاره، ولكن منذ بداية موسم الحصاد لم يصل إلى دمشق أكثر من 10 كيلو غرامات ذهب كسر أسبوعياً من القامشلي.
وأشار جزماتي إلى أنه منذ حوالي أربعة الأشهر لم يدخل إلى أسواق دمشق أي ذهب خام مستورد من الخارج، وذلك بسبب ارتفاع أسعار الذهب العالمية وفي دول الجوار، ويتم الحديث عن تهريب الذهب إلى الخارج وخاصة إلى لبنان نتيجة فرق الأسعار.
ونوه رئيس جمعية الصاغة في دمشق بأنه لم يتم دمغ أي قطعة من ذهب للادخار (ليرات، أونصات..) منذ اكثر من عام نتيجة الركود في بيعها بالأسواق، وما يجري حالياً هي حركة بيع من المواطنين الذي اشتروا الليرات والأونصات الذهبية سابقاً، ويقومون ببيعها حالياً لتنفيذ أعمال البناء والترميم لمنازلهم ومعاملهم أو لإقامة مشاريع خاصة بهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن