عربي ودولي

الرئيس الأميركي: اتفاق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لن يتم إذا لم يوقع في عهدي .. خامنئي: ورشة البحرين محاولة أميركية «عبثية».. ومقرر أممي: صفقة القرن محكومة بالفشل

| سانا– روسيا اليوم

وصف قائد الثورة الإسلامية الإيرانية الإمام السيد علي خامنئي ورشة البحرين التطبيعية مع كيان الاحتلال الإسرائيلي بأنها «محاولة عبثية أقامها الأميركيون بهدف تشويه سمعة الأنظمة المتعاونة مع أميركا والصهاينة».
وقال خامنئي في تغريدة نشرها أمس على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: إن الأميركيين هم الذين أقاموا ورشة البحرين لكنها محاولة عبثية تماماً ثمرتها الوحيدة تشويه سمعة الذين تعاونوا مع أميركا والصهاينة في هذه العملية.
وفي السياق أعلن المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة مايكل لينك أن ما تسمى «صفقة القرن» محكومة بالفشل ما لم تشمل تسوية عادلة للقضية الفلسطينية.
وقال لينك في بيان أصدره الجمعة ونقله مركز أنباء الأمم المتحدة: إن أي خطة لتسوية القضية الفلسطينية «يجب أن تكون مستندة لحقوق الإنسان والقانون الدولي وأن تتضمن 6 مبادئ أساسية أبرزها حق عودة اللاجئين».
وأوضح لينك أن من بين المبادئ الأساسية أيضاً حقوق الإنسان وتقرير المصير إضافة إلى إزالة المستوطنات التي تعتبر انتهاكاً للقانون الدولي.
في غضون ذلك شدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس أثناء مؤتمر صحفي عقده في أوساكا اليابانية على أن اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين لن يبرم أبداً، إذا لم يتم توقيعه خلال فترته الرئاسية.
وأشار ترامب إلى وجود «فرصة جيدة» لنجاح خطته للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ«صفقة القرن»، معرباً عن قناعته بأن الفلسطينيين الذين يقاطعون الإدارة الأميركية منذ إعلانها في كانون الأول 2017 قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل «يريدون إبرام صفقة مع تل أبيب» حسب زعمه.
ودافع ترامب عن قراره بقطع المساعدات المالية للفلسطينيين العام الماضي، قائلاً: «نحن نحاول إبرام صفقة ومساعدتهم، وهم يقولون هذه الأشياء القبيحة.. إذا لم تتفاوضوا ولا تريدون صنع السلام، فإننا لن ندفع أموالاً إليكم، وسنرى ما الذي سيحدث».
وتهدف مؤامرة ما تسمى «صفقة القرن» إلى تصفية القضية الفلسطينية وإنهاء حقوق الشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن