سورية

بغداد: القائم – البوكمال يفترض أن يفتح في مدة أقصاها شهرين.. ولكن

| وكالات

أعلن قائم مقام قضاء القائم في العراق، أحمد جديان، عن وجود اتفاق بين دمشق وبغداد يقضي بأن يتم إعادة فتح المعبر الحدودي بين مدينتي القائم العراقية والبوكمال السورية بعد شهرين، لكنه كشف عن «تلكؤ» في العمل على المعبر من جهة العراق.
وقال جديان، في تصريح نقلته وكالة «سبوتنيك» الروسية أمس: «إن اتفاقاً أبرم في القضاء عندما زارنا مستشار الأمن الوطني (العراقي)، فالح الفياض، ومدير المنافذ الحدودية العراقية، كاظم الفياض، والسفير السوري في العراق صطام جدعان الدندح، ووفود من العمليات المشتركة، على أن يتم إعادة فتح المعبر الحدودي بين القائم والبوكمال السورية، خلال ستة أشهر، من تاريخ الزيارة».
وأوضح جديان، أن المدة التي تم الاتفاق عليها لفتح المعبر خلال الزيارة، بقي لها شهران، «لكن لم نر أي عمل على أرض الواقع في موقع المعبر الذي تم تعيين مكانه من قبل الوفود التي زارت القضاء قبل 4 أشهر تقريباً».
وأوضح جديان، أن «موقع المنفذ عبارة عن أرض صحراوية، لا توجد فيه أي بنى تحتية، ولا حتى كرفانات، أو طريق، متسائلاً: أليس من الواجب توفرها كي يعاد فتح المنفذ الحدودي قريباً بعد انتهاء المهلة؟
وأشار جديان، إلى «تلكؤ في العمل على المعبر مع البوكمال، من قبل هيئة المنافذ الحدودية العراقية، إذ لا يوجد أي عمل داخل المكان الذي تم تعيينه».
وتربط سورية والعراق ثلاثة معابر وهي معبر «اليعربية»، الذي يقابله على الجانب العراقي معبر «ربيعة»، وهو خاضع لسيطرة ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية-قسد»، ومعبر «الوليد» على الجانب العراقي الذي يقابله معبر «التنف» المحتل من «التحالف الدولي» بقيادة أميركا، ومعبر «القائم» على الجانب العراقي الذي يقابله «البوكمال» والخاضع لسيطرة الدولة السورية.
وفي الـ18 من أيار الماضي عقد في دمشق اجتماع عسكري سوري إيراني عراقي، أجرى عقبه نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع العماد علي عبدالله أيوب ورئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن عثمان الغانمي، ورئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري الغانمي مؤتمراً صحفياً مشتركاً.
وأكد الغانمي في مؤتمر صحفي مشترك حينها، أنه «ستشهد الأيام القليلة القادمة فتح المنفذ الحدودي واستمرار الزيارات والتجارة بين البلدين وقد تم تشكيل لجان من الطرفين»، واعتبرت وكالة «أ ف ب» للأنباء أن حديث الغانمي إشارة إلى معبر البوكمال- الوليد.
ويوم السبت الماضي أكد مصدر مسؤول في سفارة بغداد بدمشق لـــ«الوطن» أن حكومتي سورية والعراق «وصلتا إلى مراحل متقدمة» بشأن افتتاح معبر «البوكمال – القائم» الحدودي بين البلدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن