سورية

فورد لـ«المعارضات»: لا تتوقعوا الكثير من أميركا ولا تنتظروا جديداً

| الوطن

وجه السفير الأميركي السابق في سورية، روبرت فورد، نصيحة لـ«المعارضات» السورية، بأن «لا تتوقع الكثير» من الولايات المتحدة وأن «لا تنتظر جديداً» منها مؤكداً أن بلاده لن بلاده «لن تتدخل» لوقف عملية الجيش العربي السوري ضد الإرهابيين في إدلب وأن «لا أحد في واشنطن مستعد للمخاطرة بحرب عالمية ثالثة بسبب سورية».
وذكر فورد، في مقال نشرته صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية المملوكة للنظام السعودي، أنه عَلم من كثير من السوريين، أنهم «يتوقعون تدخل الجيش الأميركي» لإيقاف عملية الجيش العربي السوري ضد الإرهابيين في إدلب»، وأضاف: «وحري بنا كأميركيين أن نكون صادقين تماماً مع السوريين الآن، فالولايات المتحدة لن تتدخل لوقف قصف إدلب».
ولفت فورد إلى أن التدخل ضد دولة أخرى يحتاج إلى موافقة مجلس الأمن، إن لم يكن التدخل رداً على اعتداء مباشر، مشيراً إلى أن الشرطين غير متوافرين، فسورية لم تهاجم الولايات المتحدة، ومجلس الأمن لن يصدر ذلك القرار، لأن روسيا والصين ستستخدمان حق النقض «الفيتو» ضده.
وأوضح فورد أنه «في حال شرعت القوات الجوية الأميركية تحلّق فوق إدلب، سيكون هناك احتمال حقيقي للقتال بين الطائرات الحربية الروسية والأميركية»، وقال: «الحقيقة أنه لا أحد في الولايات المتحدة على استعداد للمخاطرة بحرب عالمية ثالثة بسبب سورية».
وذكر فورد أنه لا أحد يعلم كم من الوقت ستستمر العلاقة الخاصة التي تربط واشنطن بـ«قوات سورية الديمقراطية- قسد»، «لكن خبرتنا تقول إنها ستنتهي يوماً ما».
وتحتل أميركا مناطق في شمالي وشمالي شرقي سورية بحجة محاربة تنظيم داعش الإرهابي وتدعم «ـقوات سورية الديمقراطية– قسد» التي تسيطر على أجزاء من شمالي وشمالي شرقي البلاد بدعم من الاحتلال الأميركي.
ولفت فورد في مقاله إلى أنه «تقاعد عن العمل لدى الحكومة الأميركية، ومن ثم يستطيع التحدث بصراحة»، وكشف أن «الأميركيين الذين يحتلون منطقة «التنف» السورية «لا يقدمون أي مساعدة لتخفيف المعاناة الشديدة للنازحين في مخيم الركبان»، موضحاً أن الهدف من القاعدة الأميركية في التنف هو «منع إيران من إيجاد طريق هناك»، وفق تعبيره.
وأشار فورد إلى أن الولايات المتحدة منعت معظم السوريين من الحصول على تأشيرات أميركية، وأن إدارة الرئيس دونالد ترامب اقترحت مؤخراً على الكونغرس «حظر دخول أي لاجئ جديد، بمن في ذلك السوريون»، وقال: «لذلك إذا كنت مواطناً سورياً، أنصحك بأمانة بألا تتوقع الكثير، ولا تنتظر جديداً من الولايات المتحدة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock