رياضة

الموسم الكروي الإنكليزي الجديد ينطلق بقمة الدرع الخيرية بين الريدز والسيتي

| الوطن

ينطلق الموسم الكروي الإنكليزي الجديد 2019/2020 بداية من الخامسة مساء اليوم على أرضية ملعب ويمبلي دون مقدمات، وخاصة أن الخصمين اليوم قدما موسماً ماضياً تنافسياً استمر من البداية وحتى النهاية، والجميل أن العقل المفكر لكليهما لم يتغير، فالمباراة التقليدية السنوية تجمع بطل الدوري المنصرم مانشستر سيتي بقيادة ربانه الإسباني بيب غوارديولا ووصيفه ليفربول بطل الشامبيونزليغ بقيادة عقله المفكر الألماني يورغن كلوب والصافرة للحكم مارتن أتكنسون الذي سبق له قيادة مباراة الفريقين في ذهاب الموسم الماضي التي انتهت كما بدأت.
المباراة عادة تجمع بطلي الدوري والكأس، ولكن مانشستر سيتي حاز اللقبين فنال ليفربول وصيف الدوري شرف خوض اللقاء.
جائزة مدرب العام تفرض نفسها على اللقاء، فكلوب وغوارديولا موقفهما قوي وربما تأتي المنافسة من مدرب منتخب الجزائر جمال بلماضي، فالسيتي فاز بالألقاب الإنكليزية الثلاثة الموسم الماضي مع بيب وليفربول حقق اللقب الأهم دوري أبطال أوروبا والفضل يعود للعقل المفكر كلوب قبل غيره، ولذلك ستكون المباراة فرصة لتعزيز الحظوظ والصدام المباشر بينهما خلال الموسم المنصرم أسفر عن التعادل السلبي في ليفربول وفوز السيتي بهدفين لهدف في ملعب الاتحاد والفوارق بينهما كانت ضئيلة للغاية بأرض الملعب رغم أن المواد الأولية بيد غوارديولا أفضل بكثير، لدرجة أن النقاد قالوا:
السيتي يستطيع مواجهة ليفربول بالصف الثاني الزاخر بالنجوم.
من وحي المسابقة
انطلقت المسابقة التي توازي كأس السوبر في بلدان أخرى مع فارق أنها غير رسمية في إنكلترا سنة 1908 عندما فاز اليونايتد على كوينز بارك رينجرز بأربعة أهداف دون مقابل بعد التعادل في المباراة الأولى بهدف لمثله، وتوقفت فقط بسبب الحرب العالمية الأولى أعوام 1914 و1915 و1916 و1917 و1918 و1919، وبسبب الحرب العالمية الثانية، ومن 1939 حتى 1947 بسبب الحرب العالمية الثانية.
وجرت النسخ الأربع الأولى على أرضية ملعب ستامفورد بريدج الخاص بتشيلسي ثم تناوبت عدة ملاعب على استقبال المتباريين حتى عام 1974 عندما بدأ الاتحاد الإنكليزي باعتماد ملعب ويمبلي الشهير مسرحاً للمباراة وفي تلك النسخة فاز ليفربول بركلات الترجيح بعد التعادل 1/1 وتلك كانت أول مرة تحسم بالترجيح، وعندما كان الملعب في طور التجديد كان ملعب الميلينيوم بالعاصمة الويلزية كارديف هو المعتمد ليس لهذه البطولة فقط بل لكل بطولات الاتحاد الإنكليزي.
ومن مفارقات البطولة تاريخياً أن البطولة في سنوات كثيرة لم تعرف فائزاً فكان اللقب لا يحسم فيحتفظ كل ناد بالدرع ستة أشهر ومع انطلاق الدوري الممتاز 1992/1993 اعتمد نظام ركلات الترجيح بشكل دائم لحسم اللقب، ووقتها فاز ليدز بطل الدوري على ليفربول بطل الكأس بأربعة أهداف لثلاثة.
اللقب صحيح أنه غير رسمي ولكن البطاقات الملونة تدخل في حسابات الموسم الكروي الإنكليزي المقبل، ويحق للفريق تسجيل سبعة لاعبين على سكور المباراة والتبديل مسموح لستة لاعبين، وعند انتهاء المباراة بالتعادل يتم اللجوء إلى ركلات الترجيح مباشرة دون اللجوء لوقتين إضافيين.
المباراة الأكثر أهدافاً جمعت اليونايتد مع سويندون تاون وفاز اليونايتد بثمانية أهداف لأربعة عام 1911 على أرضية ملعب ستامفورد بريدج.
المباراة الأعلى من حيث الحضور الجماهيري جمعت الجارين ليفربول وإيفرتون في ويمبلي عام 1984 وفاز إيفرتون بهدف مقابل لا شيء.
السيتي هو حامل اللقب بفوزه على تشيلسي 2/صفر سجلهما أغويرو يوم 5 آب الماضي في ويمبلي.
اليونايتد هو الأكثر خوضاً للمباراة بثلاثين مرة ثم آرسنال بـ22 مباراة وليفربول سيعادله بخوضه مباراة اليوم.
المدربان وجهاً لوجه
ست عشرة مباراة سابقة جمعت المدربين كلوب وغوارديولا في جميع المسابقات، وفاز الألماني 8 مباريات، مقابل ست هزائم وتعادلين، والأهداف 25/23 لمصلحة كلوب.
ومن بين المباريات المثيرة بينهما السوبر الألماني موسم 2013 عندما فاز كلوب مع بوروسيا دورتموند على بايرن غوارديولا بأربعة أهداف لاثنين، وفوز ليفربول لحساب الجولة الثالثة والعشرين من الدوري الإنكليزي على ملعب أنفيلد موسم 2017/2018، والتي انتهت بأربعة أهداف لثلاثة يوم تقدم الريدز 4/1 قبل الانتفاضة المانشستراوية في الدقائق الأخيرة التي تمخضت عن هدفين.
والفوز الأكبر لكلوب 3/صفر وحدث مرتين، الأولى في الجولة الـ30 من الدوري الألماني، والثانية في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا مع ليفربول موسم 2017/2018.
بينما كان أكبر فوز حققه غوارديولا بخمسة أهداف نظيفة في ذهاب الدوري للموسم قبل الماضي بملعب الاتحاد يوم طُرد ساديو ماني مبكراً.

الفائزون السابقون
اليونايتد الأكثر تتويجاً بـ21 مرة مقابل منها 4 مشتركة، ثم آرسنال بـ15 مرة منها مرة مشتركة، وحقق ليفربول العدد ذاته من الألقاب منها خمسة مشتركة، ولذلك يتطلع للقب السادس عشر، وفاز إيفرتون باللقب تسع مرات منها واحدة مشتركة، وتوتنهام 7 مرات منها ثلاث مشتركة، والسيتي خمس مرات وتشيلسي أربع مرات، وولفرهامبون 4 مرات منها ثلاث مشتركة.
وحقق اللقب ليدز وبروميتش وبيرنلي مرتين مع فارق أن أحد لقبي بروميتش وبيرنلي مشترك، وحاز اللقب مرة واحدة كل من نيوكاسل وبرايتون وبلاكبيرن وهيدرسفيلد وكارديف وشيفلد وينزداي وسندرلاند وبولتون وليستر وديربي وفورست وجميعها بشكل منفرد، ونالها مرة بالتشارك كل من بورتسموث وويستهام وأستون فيلا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن