رياضة

في مباراة «الديربي» لبنان حسمها بهدفين في غرب آسيا .. غاب فجر منتخبنا فخسرنا ولا عزاء

| ناصر النجار

في أولى مبارياته ببطولة غرب آسيا خسر منتخبنا الوطني أمام منتخب لبنان بهدفين لهدف مفوتاً على نفسه فرصة الفوز الممكنة.
ولم يكن منتخب لبنان (حديث الولادة) الفريق المرعب رغم أنه كان الأكثر فرصاً وخطورة وخصوصاً في الشوط الأول، إنما عرف من أين تؤكل الكتف، فحقق فوزاً أسعده وأسعد جمهوره ووضع منتخبنا في عنق الزجاجة في هذه البطولة التي قد لا يبصر النور فيها كما حدث معه في دورة الهند الدولية.
ورغم التغيير في المنتخب ودعمه بعناصر جيدة دفاعاً وهجوماً إلا أن العلّة بقيت كما هي، فريق بلا روح يفتقد للغة الإصرار والتحدي، لا يمتلك ثقافة الفوز والبحث عنه.
لذلك بات التساؤل محقاً: إلى متى؟ وأين تكمن العلّة؟
لم تكن قراءة المباراة صحيحة، فمنتخب لبنان قدّم نفسه لمنتخبنا على طبق من ذهب بلقاء العراق الافتتاحي، وخاض مباراته أمامنا بعد مباراة شاقّة، على حين كان منتخبنا مرتاحاً، لم يستغل ظروف المباراة التي كانت في مصلحته، ولم يستغل حالة التفوق المفترض على لبنان، فخرج خاسراً الرهان.
في الشكل العام كانت المباراة دون المستوى، ودفاع منتخبنا كان مسرحاً لعمليات المنتخب اللبناني وخصوصاً الكرات البينية القصيرة ووسطنا كان بطيئاً في بناء الهجمات، ومهاجم واحد لا يكفي بلقاء من المفترض أن يكون هجومياً من الدقيقة الأولى.
خسرنا مع لبنان كما خسرنا مع غيرها من الدول التي نحسبها دوننا كروياً والخشية أن يستمر المسلسل بلقاء الغد مع اليمن!

تفوق لبناني

الشوط الأول من المباراة شهد تفوقاً لبنانياً ملحوظاً، على حساب تواضع أداء منتخبنا الذي ظهر متراجع المستوى، عديم الفاعلية، عابه البطء بنقل الكرة، والشوط بطبيعة الحال ضعيف المستوى، لم نشهد فيه أي جمالية لكرة القدم أو لمحات فنية عالية، وربما كانت تشابه إحدى المباريات المحلية في سورية أو لبنان، وقد يكون توقيت المباراة غير مناسب عبر نشرة جوية حرارتها عالية ورطوبتها أعلى، وهذا الظرف المناخي يؤثر في جميع المنتخبات.
والمفاجأة في هذا الشوط أن المبادرة كانت لبنانية عبر سيطرة واضحة في ربع الساعة الأول من المباراة، والمفترض أن يكون العكس صحيحاً، وخصوصاً أن منتخبنا تابع المنتخب اللبناني في المباراة الافتتاحية، في حين كنا مجهولين أمام شاشات لبنان.
فرص عديدة ضاعت من منتخب لبنان في دقائق البداية الأولى عبر طوني سعد وحسن معتوق وربيع عطايا بسبب الرعونة والتسرع، وتصدي العالمة المناسب.
الحضور الأول لمنتخبنا كان في الدقيقة 17 عبر تسديدة عمرو جنيات غير المركزة، تلتها تسديدة للمرمور أمسكها الحارس اللبناني.
نامت المباراة بعدها وسط الملعب بين هجمة هنا وأخرى هناك، ليسجل الأشقاء حضورهم بتسديدة ربيع عطايا أمسكها العالمة رد عليه المرمور بأخرى علت العارضة، وتصدى العالمة لكرتي طوني سعد وحسن معتوق، قبل أن يختم الخطيب مجريات الشوط الأول بتسديدة علت العارضة.

عودة ولكن؟

منتخبنا بدأ الشوط الثاني بشكل أفضل، واستطاع تسجيل التقدم بهدف أحمد الدوني الجميل د48 مستفيداً من عرضية المرمور وسوء تغطية دفاع لبنان.
وسنحت عدة فرص لمنتخبنا لم يحسن لاعبونا استغلالها، أبرزها كرة فراس الخطيب بجوار القائم الأيسر.
وأول فرصة سنحت للبنان كانت كرة طوني سعد الذي أضاع منفرداً، وتبديلات مدربنا كانت هجومية بمعظمها لكن رتم الأداء بقي على حاله.
أما تبديلات المدرب الروماني فكانت مجدية، حيث استعاد منتخب لبنان روحه المعنوية وعاد شريكاً في المباراة.
واستطاع نادر مطر إدراك التعادل للبنان من تسديدة بعيدة د80 عجز العالمة عن ردها، التعادل دفع المنتخب الشقيق للامتداد أكثر، في حين لم يحرك هذا الهدف شعور منتخبنا، فبقي يلعب على الواقف، واستغل طوني سعد شرود دفاعنا الذي ظن أن سعداً متسلل فكان هدف الفوز اللبناني القاتل د90، وكاد حسن معتوق أن يثلث الأهداف لكن كرته مرت بسلام ومعها انتهت المباراة بفوز المنتخب اللبناني على منتخبنا الوطني بهدفين لهدف.
مع اليمن
منتخبنا الوطني يواجه غداً منتخب اليمن في الساعة السابعة والنصف مساءً، اليمن في المركز الأخير بفارق هدف عن منتخبنا، ونأمل أن يتجاوز المنتخب اليمني علّه يتجاوز أزمة الفوز التي غابت عن منتخبنا مؤخراً.

بطاقة المباراة

التاريخ: 2/8/2019
الملعب: كربلاء – العراق
المناسبة: بطولة غرب آسيا
الفريقان: سورية * لبنان: 1/2
الأهداف: سجل للبنان نادر مطر وطوني سعد ولسورية أحمد الدوني.
البطاقات: خالد مبيض / بطاقة صفراء.
الحكم: الأردني محمد عرفة.
تشكيلة منتخبنا: إبراهيم عالمة – حسين جويد – أحمد الصالح – عبد اللـه الشامي – عمرو جنيات – تامر حاج محمد – خالد المبيض – ورد السلامة (باسل مصطفى) – فراس الخطيب – محمد المرور – أحمد الدوني (مرديك مردكيان).
نتائج البطولة / المجموعة الأولى
الجولة الأولى / الثلاثاء 30/7/2019
العراق * لبنان: 1/0 سجل للعراق حسين السعيدي، فلسطين * اليمن: 1/0 سجل لفلسطين ياسر حمد.
الجولة الثانية / الجمعة 2/8/2019
العراق * فلسطين: 2/1 سجل للعراق مهند كرار وحسين السعيدي من ضربة جزاء ولفلسطين إسلام البطران من جزاء، سورية * لبنان: 1/2 سجل للبنان نادر مطر وطوني سعد ولسورية أحمد الدوني.
المباريات المقبلة
الإثنين 4/8/2019
سورية * اليمن- فلسطين * لبنان:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن