سورية

بغداد: الحفاظ على وحدة سورية وتمكين آليات الحوار

| الوطن - وكالات

جدد العراق، أمس، التأكيد على ثبات موقفه من «القضية السورية»، والمتمثل في «الحفاظ على وحدتها وتمكين آليات الحوار السوري»، لحل الأزمة المستمرة فيها منذ أكثر من ثماني سنوات.
ويعقد وزراء خارجية دول العراق ومصر والأردن اليوم اجتماعاً ثلاثياً بالعاصمة العراقية بغداد، وذلك في إطار تعزيز العلاقات العربية.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف: «إن الاجتماع الثلاثي لوزراء خارجية العراق ومصر والأردن يتناول أهم الملفات المشتركة».
وأوضح الصحاف بشأن التوترات في المنطقة، أن العراق عبر وزارة الخارجية العراقية، يلتزم رؤية إستراتيجية عامة تدعم أي مسار للاستقرار والتهدئة في المنطقة، وأن هذا المسار لا يمكن أن يبنى إلا من خلال التواصل والحوارات المستمرة بين الأطراف الفاعلة على مستوى المنطقة، وأن موقف العراق المعلن والمؤكد دائماً هو الالتزام بالحياد الإيجابي.
وقال: «سنكون محوراً وطرفاً فاعلاً في أي معادلة من شأنها إضفاء الاستقرار والتوازن، كما ندرك تماماً أن المنطقة حساسة من العالم، ومن شأن العراق أن يأخذ دوراً فاعلاً في تعزيز مواطن الاستقرار، ومن جهة أخرى فإن موقفنا من القضية السورية مؤكد وثابت منذ اليوم الأول، وهو الحفاظ على وحدة سورية وتمكين آليات الحوار السوري».
وبحسب وزارة الخارجية العراقية سيتبادل المجتمِعون الرؤى، والأفكار حول أهم القضايا ذات الاهتمام المشترَك، وتقييم مجمَل التطوّرات الإقليميّة، وضرورة الدفع بمسيرة التضامُن العربي بما يُساهِم في تحقيق آمال شُعُوب البلدان الثلاثة بالتنمية، والازدهار.
وأشار الصحاف إلى أن الاجتماع يتضمن التطرق لملفات عدة، في مقدمتها الطاقة والإسكان والزراعة والاستثمار والإعمار.
وذكر أن الاجتماع يهدف إلى تطوير أطر الشراكة بين الدول الثلاثة، وكذلك تنويع الدوائر الاقتصادية التي تنعكس على شعوب الدول بمزيد من الاستقرار والتوازن»، مبيناً أن اللقاء سيتطرق إلى مجمل التطورات الأخيرة في مجمل المنطقة بشكل عام والبيت العربي بشكل خاص.
وفيما يتعلق بملف الطاقة ومشروع إمداد أنبوب النفط العراقي عبر الأردن إلى مصر، وما إن كان ستتم مناقشته خلال الاجتماع، أوضح الصحاف أن اللجان المشتركة العراقية الأردنية والمصرية العراقية تتابع كل الملفات التي لم تستكمل، وحال الوصول إلى مرحلة ما تشكل مؤشرات واضحة سيتم الإعلان عنها.
واعتبرت «سبوتنيك» أن الاجتماع يعبر عن حرص البلدان الثلاثة على التشاور المُستمِرّ حول سبل تعزيز التعاون، والتوصُّل إلى تحقيق التكامل في شتى المجالات، والبناء على مُخرَجات القمة الثلاثـيَّة التي جرت في القاهرة في وقت سابق لتحقيق الأهداف المشترَكة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن